" وَلِلَّهِ المَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ "(البقرة:115)


‏هذه الآية القرآنية الكريمة جاءت قبل منتصف سورة البقرة‏,‏ وهي سورة مدنية‏,‏ وآياتها‏(286)‏ بعد البسملة‏ وهي أطول سور القرآن الكريم علي الاطلاق‏,‏ ومقدماتها من أوائل ما نزل بعد الهجرة‏,‏ ومن الواضح أنها لم تنزل دفعة واحدة لأن منها من أواخر ما نزل من القرآن الكريم من مثل آيات تحريم الربا‏.‏
وتستهل سورة البقرة بالحروف المقطعة الثلاثة‏(‏ الم‏)‏ وقد سبق لنا مناقشة قضية المقطعات‏,‏ ولا أري حاجة الي تكرار ذلك هنا‏,‏ وبعد ذلك مباشرة يأتي التأكيد علي حقيقة أن القرآن الكريم هو كتاب الله الذي لاريب فيه‏,‏ وأنه هدي للمتقين الذين عرضت السورة الكريمة لشيء من صفاتهم‏.‏ ويدور المحور الرئيسي لسورة البقرة حول عدد من التشريعات الاسلامية التي منها ما يلي‏:‏
(1)‏ تبيان الحلال والحرام من المطاعم والمشارب‏.‏
‏(2)‏ التأكيد علي الاخلاص في العبادة ـ ومنها البر ـ دون النظر الي أشكالها ومظاهرها‏.‏
‏(3)‏ الإيمان بحقيقة الابتلاء وبضرورة الصبر عليه‏.‏
‏(4)‏ تحديد أحكام كل من القصاص‏,‏ الوصية‏,‏ الصوم‏,‏ الجهاد‏,‏ الحج‏,‏ دستور الأسرة المسلمة‏,‏ الصدقة والإنفاق في سبيل الله‏,‏ الجهاد والحث علي حب الاستشهاد في سبيل الله‏.‏
‏(5)‏ تحريم الربا بمختلف أشكاله وصوره‏,‏ والدعوة الي الصبر علي المعسر‏,‏ وبيان أحكام كل من الدين والتجارة‏,‏ والتحذير من كل من الكفار والمشركين والمنافقين ومن مؤامراتهم ومكائدهم‏.‏

كذلك ركزت سورة البقرة علي عدد من ركائز العقيدة الاسلامية التي جاء منها ما يلي‏:‏
‏(1)‏ الإيمان بالغيب ومنه الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وما فيه من بعث وحشر وحساب وجزاء وخلود في حياة قادمة إما في الجنة أبدا او في النار أبدا‏.‏
‏(2)‏ اليقين بأن الكعبة المشرفة هي أول بيت وضع للناس‏,‏ وأن حرمتها مقدسة‏,‏ ولذلك جعلها الله ـ تعالي ـ قبلة للمسلمين‏,‏ وجعل الحج اليها والاعتمار بها من أجل العبادات وأعظمها عنده‏.‏ وتعاود السورة الكريمة في ختامها إلي التأكيد علي ما بدأت به من ضرورة الايمان بالغيب‏,‏ والسمع والطاعة لله ولرسوله‏,‏ وعلي مداومة الاستغفار‏,‏ وتذكير النفس بحتمية الرجوع الي بارئها‏,‏ وبحتمية الحساب والجزاء‏.‏
وقد سبق لنا استعراض سورة البقرة بشيء من التفصيل‏,‏ ونركز هنا علي الدلالة العلمية للآية رقم‏(115)‏ من هذه السورة المباركة‏,‏ وأري قبل ذلك ضرورة المرور بأقوال عدد من المفسرين في شرح هذه الآية الكريمة‏.‏

من أقوال المفسرين :
في تفسير قوله ـ تعالي ـ‏:‏ " وَلِلَّهِ المَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ " (البقرة:115) .

‏*‏ ذكر ابن كثير ـ رحمه الله ـ ما مختصره‏:...‏ وقال عكرمة‏:‏ عن ابن عباس‏"‏ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ ‏" قال‏:‏ قبلة الله أينما توجهت شرقا او غربا‏,‏ وقال مجاهد‏(‏ فأينما تولوا فثم وجه الله‏):‏ حيثما كنتم فلكم قبلة تستقبلونها‏(‏ الكعبة‏).‏ وقال ابن جرير‏:‏ وقال آخرون‏:‏ بل أنزل الله هذه الآية قبل أن يفرض التوجه الي الكعبة‏,‏ وإنما أنزلها ليعلم نبيه ـ صلي الله عليه وسلم ـ وأصحابه أن لهم التوجه بوجوههم للصلاة حيث شاءوا من نواحي المشرق والمغرب‏,‏ لأنهم لايوجهون وجوههم وجها من ذلك وناحية إلا كان جل ثناؤه في ذلك الوجه وتلك الناحية‏,‏ لأن له ـ تعالي ـ المشارق والمغارب وأنه لايخلو منه مكان كما قال ـ تعالي ـ:" ...‏ وَلاَ أَدْنَى مِن ذَلِكَ وَلاَ أَكْثَرَ إِلاَّ هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ‏..."(المجادلة:7),‏ وفي قوله‏:‏ وأنه ـ تعالي ـ لايخلو منه مكان‏,‏ إن أراد علمه ـ تعالي ـ فصحيح‏,‏ فإن علمه ـ تعالي ـ محيط بجميع المعلومات‏,‏ وأما ذاته ـ تعالي ـ فلا تكون محصورة في شيء من خلقه‏,‏ تعالي الله عن ذلك علوا كبيرا‏.‏
‏*‏ وجاء في الظلال ـ رحم الله كاتبه برحمته الواسعة ـ ما نصه‏:‏ فهي توحي بأنها جاءت ردا علي تضليل اليهود في ادعائهم أن صلاة المسلمين إذن الي بيت المقدس كانت باطلة‏,‏ وضائعة ولاحساب لها عند الله‏!!‏ والآية ترد عليهم هذا الزعم‏,‏ وهي تقرر أن كل اتجاه قبلة‏,‏ فثم وجه الله حيثما توجه اليه عابد‏,‏ وإنما تخصيص قبلة معينة هو توجيه من عند الله فيه طاعة‏,‏ لا أن وجه الله ـ سبحانه ـ في جهة دون جهة‏.‏ والله لايضيق علي عباده‏,‏ ولاينقصهم ثوابهم‏,‏ وهو عليم بقلوبهم ونياتهم ودواقع اتجاهاتهم‏.‏ وفي الأمر سعة‏.‏ والنية لله‏,‏ إن الله واسع عليم‏.‏

من الدلالات العلمية للآية الكريمة:
جاء ذكر المشرق والمغرب بالإفراد والتثنية والجمع في أحد عشر موضعا من كتاب الله علي النحو التالي‏:‏
أولا‏:‏ بالافراد‏:‏ وجاء ذلك في ستة مواضع من القرآن الكريم علي النحو التالي‏:‏
‏(1)‏ " وَلِلَّهِ المَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ " (البقرة:115) .
‏(2)‏ " سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلاَّهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُل لِّلَّهِ المَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ  "( البقرة‏:142).‏
‏(3)‏
" لَيْسَ البِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ البِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ  "(البقرة‏:177).‏
‏(4)‏
" إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ المَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ المَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي القَوْمَ الظَّالِمِينَ  "( البقرة‏:258).‏
‏(5)‏
" قَالَ رَبُّ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ  " (‏الشعراء‏:28).‏
‏(6)‏
" رَّبُّ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلاً  " ‏(‏المزمل‏:9).‏
ثانيا‏:‏ بالتثنية‏,‏ وجاء ذلك في موضعين اثنين علي النحو التالي‏:‏
‏(1)‏ " حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ المَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ القَرِينُ  " (الزخرف‏:38‏)
‏(2)‏"
رَبُّ المَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ المَغْرِبَيْنِ "‏(‏ الرحمن‏:17).‏

ثالثا‏:‏ بالجمع‏,‏ وجاء ذلك بذكر المشارق وحدها مرة‏,‏ وبذكر المشارق والمغارب مرتين علي النحو التالي‏:‏
‏(1)‏ " رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ المَشَارِقِ  " ( الصافات‏:5).‏‏
(2)‏
" وَأَوْرَثْنَا القَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَتِي بَارَكْنَا فِيهَا " فيها‏(‏ الأعراف‏:137).‏
‏(3)‏
" فَلاَ أُقْسِمُ بِرَبِّ المَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ إِنَّا لَقَادِرُونَ " (‏ المعارج‏:40)‏.
من هذا الاستعراض يتضح أن للأرض مشرقا حقيقيا واحدا‏,‏ ومغربا حقيقيا واحدا يتعامد الخط الواصل بينهما علي خط الشمال ــ الجنوب الحقيقيين‏.‏ والشمال الحقيقي يحدده لنا ربنا ــ تبارك وتعالي ــ بواسطة النجم القطبي الذي يبدو ثابتا في مكانه بالنسبة للأرض‏,‏ ولا يشترك في الدوران الظاهري لقبة السماء وما بها من نجوم حول الأرض‏,‏ والناتج عن دوران الأرض حول محورها من الغرب إلي الشرق دورة كاملة كل‏(24)‏ ساعة في زماننا الراهن‏,‏ والسبب في ذلك هو أن النجم القطبي يقع علي امتداد محور دوران الأرض حول نفسها تماما‏,‏ وبذلك يحدد لنا اتجاه الشمال الحقيقي الذي يعرف باسم الشمال الجغرافي‏,‏ وامتداد ذلك إلي الجنوب يحدد لنا الجنوب الحقيقي‏,‏ ويتعامد علي خط الشمال ــ الجنوب الحقيقيين خط الشرق ــ الغرب الحقيقيين‏,‏ حيث يقع الشرق الحقيقي إلي أقصي يمين الخط المتعامد علي خط الشمال ــ الجنوب الحقيقيين‏,‏ ويقع الغرب الحقيقي أقصي يسار هذا الخط‏ .‏
ونتيجة لدوران الأرض حول محورها فإنها انبعجت قليلا عند خط الاستواء‏,‏ وتفلطحت قليلا عند القطبين‏,‏ وجعل ذلك الانبعاج عند خط الاستواء نهاية قصوي عند كل من الشرق الحقيقي والغرب الحقيقي‏,‏ وبما أن كل مشرق يتحول مباشرة إلي مغرب بمجرد غروب الشمس عنه أصبح للأرض مشرقان حقيقيان ومغربان حقيقيان‏,‏ وهما أقصي زمانين ومكانين لكل من شروق الشمس وغروبها علي أقصي بقعتين متقابلتين من بقاع الأرض تمثل كل منهما مرة أقصي الشرق‏,‏ ومرة أقصي الغرب‏.‏
وبدوران الأرض حول محورها دورة كاملة كل‏(24)‏ ساعة في زماننا الراهن يتحدد يوم الأرض الذي يتقاسمه الليل والنهار بشيء من التفاوت إلي الاعتدالين الربيعي والخريفي‏,‏ وتبادل الليل والنهار يظهر علي خط العرض الواحد بلايين المشارق والمغارب‏,‏ ويتضاعف عدد المشارق والمغارب إلي بلايين البلايين إذا تحركنا مع خطوط الطول والعرض معا‏.‏ وذلك لأن الأرض تدور حول محورها دورة كاملة أي‏(360‏ درجة‏)‏ كل‏(24)‏ ساعة وبذلك ينتقل ضوء الشمس‏(15)‏ درجة من درجات خطوط الطول في كل ساعة من الشرق إلي الغرب‏,‏ أي بمعدل‏(4)‏ دقائق لكل درجة من درجات خط الطول‏,‏ ويضاف هذا الفرق إذا كان الموقع في نصف الكرة الأرضية الشرقي‏,‏ ويطرح إذا كان في نصفها الغربي‏.‏ ويعتبر خذ الطول‏(180)‏ درجة هو الخط العالمي للتأريخ‏,‏ وباجتياز هذا الخط من الشرق إلي الغرب يتأخر الزمن يوما كاملا لأن الليل في الإسلام سابق علي النهار‏.‏ ويتعرج الخط العالمي للتأريخ شرقا وغربا عبر خط الطول‏(180)‏ درجة‏,‏ وذلك بتأثير خطوط العرض‏,‏ ويمر من مضيق بيرنج شمالا إلي شرقي جزيرة نيوزيلندة جنوبا‏.‏

والاختلاف في لحظتي شروق الشمس وغروبها في النقطة الواحدة من سطح الأرض كبير علي مدار السنة خاصة عند خطوط العرض العليا‏,‏ ويزداد ذلك عند الانتقال من خط الاستواء إلي خطوط العرض شمالا وجنوبا‏,‏ ويصبح أكبر من الانتقال علي خط العرض الواحد‏.‏ وهذه الفروق غير ثابتة علي مدار السنة مما يعدد مشارق الأرض ومغاربها إلي أرقام لا تكاد أن تدرك‏.‏
من هذا الاستعراض يتضح أن للأرض مشرقا حقيقيا واحدا ومغربا حقيقيا واحدا‏,‏ وكل منهما تتبادل عليه عمليتا الغروب والشروق‏,‏ فيصبح للأرض مشرقان ومغربان‏,‏ وإذا تحركنا من هاتين النهايتين علي خطوط الطول والعرض تضاعفت المشارق والمغارب أضعافا كثيرة‏.‏ فسبحان الذي أورد هذه الحقيقة في محكم كتابه الذي أنزله علي خاتم أنبيائه ورسله من قبل ألف وأربعمائة سنة في وقت لم يكن ممكنا للمعارف المكتسبة الوصول إلي شيء منها‏,‏ والصلاة والسلام علي هذا النبي والرسول الخاتم وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين‏.‏