مؤتمر العلاج بالقرآن بين الدين والطب

تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، وبرئاسة الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي مشاركة بمؤتمر تحت عنوان (العلاج بالقرآن بين الدين والطب) بداية من 10/4/2007 والذي ستستغرق فعاليته لمدة ثلاث أيام متتالية، سيتواجد فضيلة الدكتور زغلول النجار في قصر الإمارات في أبو ظبي، وذلك لإلقاء كلمته والتي حددت في اليوم الثاني من المؤتمر والموافق 11/4/2007.
وقد صرح أحد المنظمين أن المؤتمر سوف يفتح المجال أمام نخبة من كبار العلماء والمختصين والمعنيين بالعلاج بالقرآن الكريم لمناقشة هذا الموضوع من كافة جوانبه بما يحقق الأهداف التي يعُقد المؤتمر من أجلها، والتي يأتي في مقدمتها الكشف عن أحد الجوانب المضيئة في الإسلام ورسالته السامية لخدمة الإنسانية في المزج بين الدين والعلم، بعيداً عن الخرافات والممارسات التي لا يقرها العقل والمنطق، ووضع حد لعمليات النصب والدجل التي يمارسها البعض ويقع فريسة لها البسطاء من الناس.
وأكد الدكتور طارق بن علي الحبيب رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر أن المحاور المقترحة تتضمن العلاج بالقرآن ما هيته وأهميته وضوابطه، والعلاج بالقرآن من منظور طبي شرعي، والاختلاف والاتفاق بين الأطباء والرقاة، الدور الوقائي للعلاج بالقرآن في حياة الفرد والمجتمع، والخبرات الميدانية في مجال العلاج بالقرآن في جميع أنحاء العالم الإسلامي، كما يستعرض بعض النماذج الميدانية من حياتنا وواقعنا ومن خلالها سوف يسعى لوضع الضوابط والآليات العملية للعديد من المسائل الخلافية بين الأطباء المختصين والمعالجين معتمدين على كتاب الله والحديث النبوي الصحيح والدراسات المنضبطة بأصول البحث العلمي

للاطلاع على التفاصيل تسعدنا زيارتكم لموقع المؤتمر على الإنترنت: www.fdf-events.com