كلمة الدكتور زغلول النجار في حفل توزيع جوائز الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم

بدعوة من الأمين العام الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم الدكتور عبدا لله بصفر  حضر فضيلة الدكتور زغلول النجار حفل جائزة معالي الأستاذ حسن عباس شربتلى للقرآن الكريم وذلك يوم الخميس الموافق  16/8/2007 ويرعى هذا الحفل الكريم الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم والأزهر الشريف ، وعقد الحفل في قاعة المؤتمرات الأزهر الشريف بمدينة نصر في تمام الساعة الثامنة بعد صلاة المغرب وحضر هذا الحفل عدد من العلماء والمفكرين وعلى رأسهم الدكتور عبدا لله بصفر ، الدكتور زغلول النجار ، ووكيل شيخ الأزهر الشيخ عمر الديب ، والأستاذ محمد حسن عباس شربتلى راعى الجائزة والسفير السعودي بالقاهرة والملحق الثقافي السعودي ...وألقى فضيلة الدكتور كلمة كان موضعها الرئيسى قوله تعالى " أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لاَ تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى القُلُوبُ الَتِي فِي الصُّدُورِ "(الحج:46) وهذه الآية بها إعجاز علمى حيث أوضحت الدراسات التى أجريت حديثاً أن القلب به العديد من مراكز الإحساس والتفكير ، وعندما تم نقل قلب من شخص لشخص آخر نقلت معه صفات الشخص المنقول منه القلب وكذلك اكتسب مهاراته ولفضيلة الدكتور مقال فى هذا الموضوع إذا أردت قراءة المقال (اضغط هنا)

 نبذة عن الجائزة:-
 جائزة  معالي الأستاذ حسن عباس شربتلى تعد من الجوائز القيمة والرائدة في تشجيع حُفَاظ القرآن الكريم وهذه السنة الرابعة لها ، ويشرف على مراحل الاختبار فيها لجنة من الأزهر ووزارة الأوقاف هذا بالإضافة لإشراف من الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم ، ويشارك في المسابقة جميع المراحل العمرية من أطفال وشباب وشيوخ من جميع محافظات جمهورية مصر العربية ....