والعصر‏*‏ إن الإنسان لفي خسر‏*‏ إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر‏**‏ العصر‏:1‏ ـ‏3*


سورة العصر مكية‏,‏ وآياتها ثلاث بعد البسملة‏,‏ وعلي ذلك فهي من قصار سور القرآن الكريم‏,‏ وقد سميت بهذا الاسم لاستهلالها بقسم من الله ـ تعالي ـ بالعصر‏,‏ والله ـ سبحانه وتعالي ـ غني عن القسم لعباده‏,‏ وعلي ذلك فقد فهم الذين تعرضوا لتفسير القرآن الكريم ورود القسم فيه بالتأكيد علي أهمية الأمر المقسم به‏.‏
فما أهمية‏(‏ العصر‏)‏ الذي اقسم به ربنا ـ تبارك وتعالي ـ وهو الغني عن جميع خلقه‏,‏ وعن القسم لعباده؟ وقد خصصنا هذا المقال للإجابة عن هذا السؤال الذي اختلف المفسرون في الإجابة عنه من بين قائل هو الزمان الذي تقع فيه حركات بني آدم من خير وشر‏,‏ أو الذي ينتهي فيه عمر الإنسان أو هو الدهر‏,‏ أو هو قسم بالفترة فيما بعد الزوال إلي الغروب‏,‏ أو بصلاة العصر لأهميتها وفضلها باعتبارها الصلاة الوسطي من الصلوات الخمس المفروضة عند جمهور العلماء ـ أو هو عصر النبوة الخاتمة لأفضليته علي ما سبقه من عصور الجاهلية‏,‏ أو هو قسم بالزمان كله‏,‏ لما يقع فيه من الأقدار الدالة علي عظيم القدرة الإلهية الباهرة أو هو قسم بكل ذلك وغيره مما لا يعلمه إلا الله ـ سبحانه وتعالي ـ ثم ننوي مناقشة لمحة الإعجاز العلمي في القسم بالزمان كله‏,‏ وفي جواب القسم الذي يقول فيه ربنا ـ تبارك وتعالي‏:‏ إن الإنسان لفي خسر‏..,‏ وفي الاستثناء المتصل الذي يقول فيه ـ سبحانه وتعالي‏:..‏ إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر‏.‏
هذا‏,‏ وقد سبق لنا استعراض سورة العصر‏,‏ وأقوال عدد من المفسرين في شرح دلالة آياتها الثلاث‏,‏ وتلخيص كل من ركائز العقيدة والإشارات الكونية فيها‏,‏ ونوضح هنا عددا من جوانب الإعجاز العلمي والإنبائي والتقريري في هذه السورة المباركة‏.‏

من جوانب الإعجاز في سورة العصر:-
أولا‏:‏ من الإعجاز العلمي في القسم بالعصر‏:‏-
مع الاختلاف بين المؤمنين من عباد الله ـ تعالي ـ والكافرين به عبر التاريخ تصارعت فكرتا خلق الكون والادعاء بأزليته‏.‏ فكلما آمن قوم من الأقوام أو نفر من الناس بحقيقة أن هذا الكون الشاسع الاتساع‏,‏ الدقيق البناء‏,‏ المحكم الحركة‏,‏ والمنضبط في كل جزئية من جزئياته‏,‏ وفي كل أمر من أموره لا يمكن أن يكون قد أوجد ذاته بذاته‏,‏ أو أن يكون وليد العشوائية والصدفة‏,‏ نفث الشيطان في نفوس قوم أو أفراد آخرين بدعاواه الباطلة التي يسعي جاهدا لإضلال بني الإنسان بها والتي فحواها الادعاء بأزلية الكون‏,‏ استدراجا للإنسان بنفي الخلق‏,‏ والتنكر للخالق ـ سبحانه وتعالي ـ ونفي كل من البعث والحساب والجزاء‏,‏ أي نفي الدين‏.‏ولذلك أشاع الملاحدة عبر التاريخ الادعاء الباطل بأزلية الكون‏,‏ وامتلأت كتب الفلك وعلوم الأرض بشعارات كاذبة منها تلك الإشارة الباطلة التي اتخذت شعارا للعديد من المؤلفات والتي تقول‏:‏ لا أثر لبداية‏,‏ ولا إشارة إلي نهاية‏(There is no vestige of beginning no rsignforan end) حتى جاءت المعطيات العلمية لتكذب تلك الفرية الباطلة من مختلف مجالات العلوم المكتسبة‏(‏ الفيزياء‏,‏ الكيمياء‏,‏ علوم الأحياء‏,‏ علوم الأرض‏,‏ الفلك‏,‏ وحتى الرياضيات‏).‏
وقبل أن تطمس المعطيات العلمية المكتسبة دعاوي الملاحدة بأزلية الكون‏,‏ جاء القرآن الكريم من قبل ألف وأربعمائة سنة مفصلا خلق السماوات والأرض‏,‏ وخلق الحياة‏,‏ وخلق الإنسان‏,‏ وخلق كل شيء بالقول القاطع الجازم الذي لا لبس فيه‏:‏
﴿ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ﴾ ‏(‏الأنعام‏:102)‏ويتكرر التأكيد علي هذه الحقيقة في مقام آخر بأمر إلي رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ في سورة الرعد حيث تقول‏:‏﴿...قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الوَاحِدُ القَهَّارُ﴾‏(‏الرعد‏:16)‏ويتكرر الفعل‏(‏ خلق‏)‏ بمشتقاته‏(252)‏ مرة في كتاب الله لمزيد من التأكيد علي حقيقة الخلق‏,‏ وعلي طلاقة قدرة الخالق ـ سبحانه وتعالي وحينما حاولت الكنيسة البريطانية مقاومة المد الإلحادي الذي طغي علي العالم الغربي منذ بدايات عصر النهضة خرج القس الأيرلندي جيمس أشر‏James Ussher 1581-1656))‏ كبير أساقفة أرماغ ‏(Archbishop of Armagh)‏ في القرن السابع عشر الميلادي بدعوي أن خلق الكون قد تم في سنة‏4004‏ ق‏.‏ م‏.,‏ وظل هذا التاريخ مدونا في النص المخول تداوله من العهدين القديم والجديد حتى القرن التاسع عشر الميلادي‏(The Authorized Versionof the Old and New Testaments)‏وكردة فعل لهذه الخرافة أخذ العلماء الغربيون في التأكيد علي فكرة الكون الأزلي الأبدي أو ما يعرف باسم نظرية ثبات واطراد الكون‏(TheSready-StateTheory)‏ التي نادي بها في سنة‏1948‏ م كل من فريد هويل وزميلاه هيرمان بوندي وتوماس جولد‏(FredHoyle,HermanBondi&ThomasGold)  .‏
 وبعد ذلك جاءت المعارف العلمية تري مؤكدة حقيقة خلق الكون‏,‏ وأن هذا الكون له بداية حاول علماء الفلك والفيزياء الفلكية تحديدها بوسائل علمية متعددة منها علاقة معدل سرعة توسع الكون مع المسافة‏(‏ أو ثابت هبل‏),‏ ومنها وسائل تحديد العمر المطلق بواسطة العناصر المشعة‏,‏ ومنها تحديد أعمار أقدم النجوم فوصلوا إلي أن عمر الكون يتراوح بين‏(15),(20)‏ بليون سنة‏,‏ وهو رقم ما كان ممكنا لأحد من الناس أن يتخيله ـ مجرد تخيل ـ قبل أواخر القرن العشرين‏.‏
وهذا العمر الطويل للكون فيه إشارة إلي عظم اتساع الكون لأن الزمان والمكان أمران متواصلان‏,‏ فإذا تعاظم الزمان اتسع المكان‏,‏ وإذا نظر الفلكي إلي اجرام السماء البعيدة‏,‏ فإنه ينظر إلي تاريخها القديم‏,‏ وكلما بعد الجرم السماوي تقادم التاريخ‏,‏ واهتزت القياسات‏.‏
وفي هذا العمر الطويل للكون إشارة إلي شيء من عظمة الخالق ـ سبحانه وتعالي ـ وتأكيد علي أنه ـ سبحانه وتعالي ـ فوق كل من المكان والزمان‏,‏ وفوق كل من المادة والطاقة
﴿...لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ﴾‏(‏الشوري‏:11)‏.
وعلماء الفلك اليوم يجمعون علي حتمية وجود مرجعية للكون في خارجه‏,‏ وأن هذه المرجعية لابد أن تكون مرجعية واحدة لوحدة البناء في الكون كله‏,‏ ولابد أن تكون مغايرة مغايرة كاملة لجميع المخلوقين‏.‏
من هنا كان القسم القرآني بالعصر أي‏:‏ الزمان كله ـ الذي يعكس جانبا من جوانب طلاقة القدرة الإلهية المبدعة في الخلق‏,‏ وعلي هيمنة الخالق العظيم‏,‏ الواحد الأحد‏,‏ الفرد الصمد‏,‏ علي جميع خلقه وعلي الكون بأسره‏.‏
وهذا لا يتنافي أبدا مع تعظيم الفترة من الزوال إلي الغروب‏,‏ ولا ينتقص من فضائل صلاة العصر المفروضة فيها باعتبارها الصلاة الوسطي في عقد الصلوات الخمس المفروضة في اليوم والليلة‏,‏ ولا من فضائل عصر النبوة الخاتمة علي ما سبقها من عصور الجاهلية والضلال‏,‏ وذلك لأن من معجزات القرآن الكريم أن ترد فيه الكلمة ـ في غير ركائز الدين ـ فيفهمها أهل كل عصر بمعني من المعاني‏,‏ وتظل هذه المعاني تنفرد باستمرار مع توسع دائرة المعارف المكتسبة ـ في تكامل لا يعرف التضاد‏,‏ ليبقي القرآن الكريم مهيمنا علي المعرفة الإنسانية مهما اتسعت دوائرها‏,‏ وهذا من أعظم جوانب الإعجاز في كتاب الله‏.‏

ثانيا‏:‏ من الإعجاز الإنبائي في قوله ـ تعالي ـ‏:‏
﴿إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ﴾ يعلم ربنا ـ تبارك وتعالي بعلمه المحيط أن الغالبية من الناس لن يكونوا مؤمنين‏,‏ وأخبر بذلك خاتم أنبيائه ورسله ـ صلي الله عليه وسلم ـ من قبل ألف وأربعمائة سنة بقوله العزيز‏:‏﴿وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ﴾‏(‏يوسف‏:103)‏
وأكد ربنا ـ سبحانه وتعالي هذه الحقيقة بقوله في سورة العصر‏:‏
﴿إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ﴾ ‏(‏ العصر‏:2)‏
والتاريخ كله يؤكد هذه الحقيقة التي يدعمها الواقع الراهن الذي يعيش فيه اليوم أكثر من بليون ملحد يشكلون حوالي‏16%‏ من مجموع سكان العالم‏,‏ بينما يشكل المسلمون حوالي‏25%‏ والنصارى حوالي‏29%,‏ والهندوس‏14%,‏ والبوذيون‏5%,‏ ومتابعو بعض التقاليد الصينية القديمة‏5%,‏ ومتابعو التقاليد الأفريقية البدائية‏5%,‏ والسيخ‏00,36%‏ واليهود‏00,22%‏ والباقي وقدره‏00,42%‏ بعض الديانات الأخرى‏.‏
وإذا علمنا أن عدد المعلنين إلحادهم في عالم اليوم يزيد عن البليون نسمة‏,‏ وأن أعدادهم في تصاعد مستمر‏,‏ وأن الملتزمين من بين أصحاب الدين قد أصبحوا اليوم ندرة نادرة‏,‏ لأن الغالبية الساحقة منهم تتخذ من الدين نوعا من الهوية والانتماء الاجتماعي فضلا عن كونه عقيدة وعبادة‏,‏ وأخلاقا‏,‏ ومعاملات تفهم فهما عميقا ويتم الالتزام بها التزاما دقيقا عن قناعة قلبية وعقلية كاملة‏.‏ علمنا أننا نعيش في زمن من الفتن المتلاحقة‏.‏
إذا أدركنا هذا الواقع الكئيب‏,‏ أدركنا ومضة الإعجاز الإنبائي في قول ربنا ـ تبارك وتعالي‏:‏ ـ إن الإنسان لفي خسر لأن الحياة الدنيا مهما طالت فإن بعدها الموت‏,‏ والقبر الذي إما أن يكون روضة من رياض الجنة‏,‏ أو حفرة من حفر النار‏,‏ ومن بعد الموت البعث وأهواله‏,‏ والحشر ومخاطره‏,‏ والحساب الدقيق عن كل لحظة عاشها الإنسان علي سطح الأرض‏,‏ ثم الخلود في الآخرة إما في الجنة أبدا‏,‏ أو في النار أبدا‏,‏ وكل إنسان لا يستعد لهذه الرحلة الشاقة الاستعداد اللائق بها هو حتما‏(‏ في خسر‏)‏ أي خسران مبين في الدنيا والآخرة‏.‏

ثالثا‏:‏ من الإعجاز التقريري في قول ربنا ـ تبارك وتعالي ـ‏:‏
﴿إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْر﴾ ‏(‏ العصر‏:3)‏ هذا الاستثناء المتصل يشمل بني الإنسان جميعا‏,‏ ويمثل قاعدة ثابتة راسخة في حياة الناس‏,‏ وذلك لأن الإنسان مجبول علي الإيمان بالله ـ تعالي ـ فإذا وجد الهداية الربانية الصحيحة التي تصله بالإيمان الفطري في داخله‏,‏ فهم حقيقة نفسه‏,‏ وتعرف علي خالقه‏,‏ وأدرك أبعاد رسالته في هذه الحياة الدنيا‏:‏ عبدا لله‏,‏ يعبده ـ تعالي ـ بما أمر‏,‏ ويلتزم أوامره‏,‏ ويجتنب نواهيه‏,‏ ومستخلفا صالحا في الأرض يجتهد قدر طاقته في عمارتها‏,‏ وإقامة شرع الله ـ سبحانه وتعالي ـ وعدله فيها حتي يلقي ربه وهو راض عنه‏,‏ فيحقق بذلك نجاحه في الدنيا والآخرة‏,‏ وذلك هو الفوز المبين‏.‏
ولكن الإنسان إذا لم يصل بجهده أو بهداية غيره إلي الدين الصحيح‏,‏ فإما أن يملأ حاجته الفطرية إلي التدين بأي دين يرثه عن أبويه أو عن مجتمعه‏,‏ أو يكتسبه بنفسه دون تمحيص كاف ليتأكد من صحة هذا الدين‏,‏ أو أن ينتكس بالتنكر لخالقه‏,‏ وللفطرة السليمة التي فطره الله عليها‏,‏ فيرفض فكرة التدين رفضا كاملا كأغلب الضالين من أهل الأرض اليوم‏.‏ وكلا الموقفين خاطئ تماما لأنه سيجعل صاحبه يعيش في الدنيا عيشة التعساء‏,‏ ويموت ميتة الخاسرين‏,‏ ثم يبعث في الآخرة مع الأشقياء من أهل النار‏,‏ وذلك هو الخسران المبين‏,‏ ومن هنا كان هذا الاستثناء المتصل الذي يشمل البشرية جميعا‏,‏ وكان هذا التقرير الإلهي المعجز الذي لا يخرج عليه فرد واحد من بلايين البشر الذين عاشوا وماتوا‏,‏ ومن البلايين التي تملأ جنبات الأرض اليوم‏,‏ ومن البلايين التي سوف تأتي من بعدنا إلي قيام الساعة‏.‏ فالحمد لله علي نعمة القرآن‏,‏ والحمد لله علي نعمة الإسلام‏,‏ والحمد لله علي بعثة خير الأنام الذي بعثه الله تعالي ـ بالدين الحق ليظهره علي الدين كله ولو كره المشركون‏,‏ وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين‏.‏