المؤامرة


لم تعرف البشرية في تاريخها الطويل مؤامرة أخطر ، ولا أخبث ولا أحقر من المؤامرة التي تعرض لها شعب فلسطين في هذا القرن والتي حاكها اليهود بدهاء شديد ، ونفذتها القوي الاستعمارية في العالم وفي مقدمتها بريطانيا وفرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية ، ثم ما لبث أن أنضم إليها العديد من حكومات العالم التي تفتقر إلي أبسط مفاهيم العدل وقيم الحق . *ولا تعرف البشرية أرضاً مثل أرض فلسطين التي ادعي مغتصبوها أنها قد أعطيت لهم من الله ( تعالي ) ، وادعيت وثائق تمليكها في كتاب يدعي أنه كتاب مقدس ، يبيح للغاصب طرد مالك الأرض ، والمدافع عن النفس والمال والعرض باسم الله ، وقتلة باسم أرحم الراحمين ، وتم تمليكها في رؤيا منامية بغير شهود إثبات ولو حتى شهود زور ، وانطلاقاً من هذه الفرية الكبيرة علي الله بدأت خيوط المؤامرة .