من آيات الإعجاز العلمي في القرآن الكريم (الجزء الثاني)


فيقول ربنا تبارك وتعالي "ولو فتحنا عليهم باباً من السماء فظلوا فيه يعرجون . لقالوا إنما سكرات أبصارهم بل نحن قوم مسحورون " . والباب لا يفتح إلا في بناء ،وهذا يؤكد على أن السماء بناء ، وأن المادة والطاقة تنتشران في كل أرجاء الكون بلا انقطاع ،" ولو فتحنا عليهم بابا من السماء" إشارة إلي اتساع الكون وأبعاد الكون ، " فظلوا فيه يعرجون " . والقرآن يصف دوما حركة السماء بالعروج ، لأنه لا يمكن أن أي جسم أو صورة من صور الطاقة تتحرك في الفضاء إلا في منحنيات ولا يمكن لها أن تتحرك في خط مستقيم ، فالقرآن باستمرار يصف الحركة في السماء بالعروج " فظلوا فيه يعرجون . لقالوا إنما سكرت أبصارنا بل نحن قوم مسحورون" . ومن أوائل رواد الفضاء الذين اجتازوا هذه المنطقة، رائد أمريكي قال كلاماً كأنه نص الآية الكريمة.
I have almost lost my eye sight, or some thing magic has come over me
أنا فقدت بصري تقريبا، أو كان شيئاً من السحر اعتراني، وكأنه نص الآية القرآنية .