﴿أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ *وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ *وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ* فَلاَ اقْتَحَمَ العَقَبَةَ ٍ﴾ (البلد11:8)


258ـ أ ﴿أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ *وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ *وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ* فَلاَ اقْتَحَمَ العَقَبَةَ ٍ﴾ (البلد‏11:8)

هذه الآيات القرآنية الأربع جاءت في منتصف سورة البلد‏,‏ وهي سورة مكية‏,‏ وآياتها عشرون بعد البسملة‏,‏ وقد سميت بهذا الاسم لورود القسم في مطلعها بالبلد الحرام‏,‏ مكة المكرمة‏,‏ أم القري‏,‏ أشرف بقاع الأرض‏,‏ وأحبها إلي الله ـ تعالي ـ‏,‏ وهي موطن الكعبة المشرفة‏,‏ بيت الله الحرام‏,‏ أول بيت وضع للناس في الأرض‏,‏ ومكة المكرمة هي مكان ميلاد كل من نبي الله إسماعيل‏,‏ وحفيده خاتم الأنبياء والمرسلين‏,‏ وسيد الأولين والآخرين من ولد آدم سيدنا محمد بن عبدالله النبي العربي القرشي ـ صلي الله عليه وسلم ـ‏.‏ ويؤكد القسم في مطلع هذه السورة المباركة أن الله ـ تعالي ـ قد زاد مكة المكرمة تشريفا‏,‏ وتعظيما‏,‏ وحرمة‏,‏ بميلاد خاتم الأنبياء والمرسلين‏,‏ وبإقامته أغلب عمره الشريف علي أرضها‏.‏ويدور المحور الرئيسي للسورة حول عدد من ركائز العقيدة الإسلامية ومنها حرمة مكة المكرمة‏,‏ وعلو مقام رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ عند رب العالمين‏,‏ كما يدور حول شيء من خلق الإنسان وطبائعه ووسائل نجاته في الدنيا والآخرة‏,‏ ومصيره في كل منهما‏,‏ والاستدلال بعدد من المعجزات في الخلق علي طلاقة القدرة الإلهية المبدعة وعلي صدق كل ما جاء بالسورة المباركة من أخبار‏.‏وتبدأ سورة البلد بتوجيه الخطاب إلي رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ بقول ربنا ـ تبارك وتعالي ـ له‏:‏
﴿لا أُقْسِمُ بِهَذَا البَلَدِ*وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا البَلَدِ*وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ*لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي كَبَدٍ﴾ (البلد‏:1‏ ـ‏4).‏
ونفي القسم في اللغة العربية مبالغة في توكيده‏,‏ علما بأن الله ـ تعالي ـ غني عن القسم لعباده‏,‏ ولكن إذا جاءت الآية القرآنية الكريمة بصيغة القسم كان ذلك من قبيل التأكيد لنا ـ نحن معشر المسلمين ـ علي أهمية كل من الأمر المقسم به‏,‏ والمقسم عليه‏(‏ أي جواب القسم‏),‏ وهو هنا‏(‏ خلق الإنسان في كبد‏).‏ ولفظة‏(‏ كبد‏)‏ تحتمل معنيين‏:‏ أولهما الاستواء والاستقامة إشارة إلي خلق الإنسان في أحسن تقويم‏,‏ وثانيهما الشدة والمشقة‏,‏ وذلك لأن حياة الإنسان علي الأرض كلها شدائد ومشقات أي مكابدة لا يزال يقاسيها من لحظة نفخ الروح فيه إلي لحظة نزعها منه‏,‏ مرورا بحمله وولادته‏,‏ ورضاعه وفطامه‏,‏ وطفولته وصباه‏,‏ وشبابه وفتوته‏,‏ ثم كهولته وشيخوخته إن وصل إليها ولم يدركه الموت قبل بلوغها‏,‏ ثم وفاته وقبره‏,‏ ثم بعثه وحشره‏,‏ وحسابه وجزائه‏,‏ ثم خلوده إما في الجنة أبدا أو في النار أبدا‏.‏ وهذا أقرب للمعني لأن أصل‏(‏ الكبد‏)‏ الشدة والمشقة‏,‏ وذلك من القول‏:(‏ كبد‏)‏ الرجل‏(‏ كبدا‏)‏ إذا مرض بكبده‏,‏ والكبد هو الجهاز المنظم لأغلب العمليات الحيوية في جسم الإنسان‏,‏ وفي مقدمتها استقبال نواتج هضم الغذاء‏,‏وتحويل سكر الجلوكوز إلي مركب ا لجلايكوجين الذي يختزن فيه إلي وقت الحاجة إليه‏,‏ كما ينتج الكبد كلا من المادة الصفراء‏,‏ والعديد من الفيتامينات‏,‏ والمواد المعينة علي تجلط الدم‏,‏ وتقوم بتكسير الدهون‏,‏ وبانتزاع الزائد من الأحماض الأمينية‏,‏ وكل السموم‏,‏ والمعطوب من الخلايا من الدم‏,‏ ويحول ذلك إلي الكليتين لطرده إلي خارج الجسم مع البول‏.‏ ولذلك فإن كبد الإنسان إذا مرضت أنهكته العلل المختلفة‏,‏ ومن هنا استخدم الفعل‏(‏ كبد كبدا‏)‏ للتعبير عن كل تعب ومشقة يمكن أن يمر بهما الإنسان‏,‏ واشتقت منه‏(‏ المكابدة‏)‏ لتصف كل معاناة للشدائد‏.‏والآيات الأربع الأولي من سورة البلد جاءت في مقام التكريم والمواساة لرسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ مما كان يعانيه من الكفار والمشركين من مختلف صنوف المعارضة والإيذاء‏,‏ ولايزال ذلك مستمرا إلي يومنا الراهن‏.‏
وتبدأ السورة المباركة بقول ربنا ـ تبارك وتعالي ـ‏:‏ لا أقسم بهذا البلد أي‏:‏ أقسم قسما مغلظا بهذا البلد الحرام‏(‏ مكة المكرمة‏)‏ الذي أنشأ الله ـ تعالي ـ أرضه كأول جزء من اليابسة‏,‏ وحرمه يوم خلق السماوات والأرض‏,‏ ثم أرسل ملائكته لتبني عليه أول بيت وضع للناس‏,‏ وتجعل حرمه مهبط الرحمات والبركات‏,‏ وجعله حرما امنا يجبي إليه ثمرات كل شيء‏...,‏ ولذلك أقسم ربنا ـ تبارك وتعالي ـ بمكة المكرمة تشريفا لها وتكريما ـ وهو الغني عن القسم لعباده‏,‏ وأتبع هذا الاستهلال بخطاب موجه إلي خاتم الأنبياء والمرسلين ـ صلي الله عليه وسلم ـ يقول له فيه‏:‏ وأنت حل بهذا البلد أي‏:‏ وأنت يا محمد ساكن بهذا البلد ومقيم فيه‏,‏ فازداد بوجودك حرمة‏,‏ وتكريما‏,‏ وتشريفا‏,‏ ومهابة‏,‏ ورفعة‏,‏ وبرا‏,‏ وفي ذلك من التأكيد علي مقام رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ عند ربه ما فيه‏,‏ لأن زيادة أشرف بقاع الأرض شرفا وأكثرها عند الله حرمة‏,‏ شرفا وحرمة بوجوده ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ فيها ما يؤكد ذلك ويدعمه‏,‏ وبناء علي ذلك كان ـ صلي الله عليه وسلم ـ الوحيد من بين جميع خلق الله الذي أحلت له مكة المكرمة ساعة من نهار‏.‏ثم جاء القسم الثالث بقول ربنا ـ سبحانه وتعالي ـ‏:‏ ووالد وما ولد أي‏:‏ وأقسم بمعجزة إخراج هذا الكم الهائل من البشر من أب واحد وأم واحدة‏,‏ وهي من أعظم معجزات الله ـ تعالي ـ في الخلق‏.‏ ثم يأتي جواب القسم:
﴿لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي كَبَدٍ﴾.
‏وبعد ذلك تنتقل الآيات إلي الحديث عن شيء من طبائع الإنسان إذا فقد إدراكه لرسالته في هذه الحياة‏:‏ عبدا لله‏,‏ من المفروض أن يعبده بما أمر‏,‏ ومستخلفا في الأرض من أجل عمارتها وإقامة شرع الله وعدله فيها‏,‏ وإذا لم يدرك الإنسان ذلك فإنه يكفر بالله ـ تعالي ـ أو يشرك به‏,‏ وينكر الآخرة فيتحول إلي جبار في الأرض يطغيه ما يهبه ربه من قوة في البدن‏,‏ ووفرة في الرزق‏,‏ فيغتر بقوته وماله ويدفعه ذلك إلي التجبر علي من هم دونه من الخلق‏,‏ وإلي جحود نعم الله ـ تعالي ـ عليه‏,‏ والكفر بها‏.‏ والآيات نزلت في واحد من كفار قريش كان اسمه أبو الأشد بن كلدة‏,‏ ولكن يبقي حكمها عاما إلي قيام الساعة‏,‏ وفي ذلك تقول الآيات بصيغة الاستفهام الإنكاري التوبيخي‏:﴿أَيَحْسَبُ أَن لَّن يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ*يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُّبَداً*أَيَحْسَبُ أَن لَّمْ يَرَهُ أَحَدٌ﴾‏‏(‏البلد‏:5‏ ـ‏7).
أي‏:‏ أيظن هذا الكافر الجاحد أن قوته الجسدية قد غرته إلي الحد الذي تصور معه أنه لا يغلب‏,‏ وأين هذه القوة البشرية الهزيلة ـ مهما بلغت ـ أمام قدرة الله ـ تعالي ـ؟ وكان هذا الكافر ـ وأمثاله كثيرون في زمانه وفي كل عصر ـ يتشدق بالقول‏:‏ أهلكت مالا كثيرا في العداء لرسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ ولدعوته الإسلامية القائمة علي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر‏,‏ وبالقدر خيره وشره‏,‏ والمؤسسة علي قاعدة راسخة من التوحيد الخالص لله ـ تعالي‏.‏وكان هذا الكافر الجاحد الفاجر يقول ذلك رياء وسمعة‏,‏ وعبر عن الإنفاق بالإهلاك طغيانا وكبرا وإظهارا لعدم الاكتراث بالمال‏.‏ وترد الآيات عليه بسؤاله‏:‏ أيظن هذا المأفون أن الله ـ تعالي ـ الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور لم يحط بعداوته للحق ولم يره حين كان ينفق ماله لمحاربة رسول الله وللصد عن دعوته إلي الدين الحق؟والآيات تنطبق علي إنسان لا يكاد يخلص من عناء الكد والكدح‏,‏ ثم ينسي حاله لمجرد أن الله ـ تعالي ـ قد أعطاه شيئا من قوة البدن‏,‏ أو السعة في الرزق فيطغي علي غيره من الخلق ويبطش بهم‏,‏ ويبالغ في سلبهم ونهب أموالهم‏,‏ ويتمادي في فجوره وفسقه‏,‏ كأنه لن يحاسب علي عمله‏,‏ ولن يستطيع أحد الوقوف في وجهه‏,‏ وإذا دعي للمشاركة في أي عمل خيري أعرض ونأي بجانبه‏,‏ قائلا‏:‏ حسبي ما أنفقت من قبل وبذلت‏,‏ ناسيا أن الله ـ تعالي ـ مطلع عليه‏,‏ ومحيط به وبأعماله وأقواله‏.‏وتستمر الآيات في استعراض عدد من أنعم الله علي عباده فتقول بصيغة الاستفهام التقريري للتذكير بتلك النعم‏:
﴿أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ *وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ *وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ﴾ (‏ البلد‏10:8).‏
وهذه من النعم الظاهرة لله علي كل عبد من عباده‏,‏ يقرر كل كافر ومشرك وجاحد بها كي يشكره عليها‏,‏ وفي كل منها من جوانب الإعجاز في الخلق ما يشهد للخالق ـ سبحانه وتعالي ـ بالألوهية‏,‏ والربوبية‏,‏ والوحدانية المطلقة فوق جميع خلقه‏,‏ فتقارع نوازع الكفر أو الشرك أو الجحود في عقل وقلب كل منكر للحق‏.‏ خاصة أن الله ـ تعالي ـ قد بين طريقي الخير والشر‏,‏ والهدي والضلال لكل إنسان سوي في فطرته التي فطره الله عليها‏,‏ وفي الهداية الربانية التي أنزلها علي سلسلة طويلة من الأنبياء والمرسلين‏,‏ والتي أكملها وأتمها‏,‏ وحفظها في القرآن الكريم‏,‏ وفي سنة خاتم المرسلين ـ صلي الله عليه وسلم‏.‏ثم ضرب الله ـ تعالي ـ مثلا للناس من أجل دعوتهم لمجاهدة النفس‏,‏ وهواها‏,‏ ولسد مداخل الشيطان إليها‏,‏ وذلك بفعل الخيرات‏,‏ وترك المنكرات‏,‏ مهما كلف ذلك من مشقة وتعب‏,‏ وإنفاق للأموال والأوقات فقال ـ تعالي ـ
﴿فَلاَ اقْتَحَمَ العَقَبَةَ *وَمَا أَدْرَاكَ مَا العَقَبَةُ *فَكُّ رَقَبَةٍ *أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ *يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ *أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ﴾ (‏ البلد‏:11‏ ـ‏16).‏
و‏(‏العقبة‏)‏ هي الطريق الوعر في الجبل‏,‏ واستعير هنا للأعمال الصالحة لأنها تشق علي النفس‏,‏ و‏(‏اقتحامها‏)‏ معناه الدخول إليها بسرعة وشدة‏,‏ ومن قبيل تعظيم هذا العمل من أجل تحبيب الناس فيه جاء السؤال التفخيمي التعظيمي‏:‏ وما أدراك ما العقبة ثم جاء بتفصيلها‏(‏ فك رقبة‏)‏ أي‏:‏ عتق رقبة في سبيل الله‏,(‏ أو إطعام في يوم ذي مسغبة‏)‏ أي‏:‏ إطعام الفقير ذي القرابة‏,‏ أو المسكين المعدم البائس في يوم ذي مسغبة أي‏:‏ ذي مجاعة عصيبة مع التعب الشديد والإجهاد للجائعين‏,‏ وهي حالة عادة ما يشق فيها علي النفس إخراج المال في سبيل الله‏.‏وتختتم سورة البلد بمزيد من وصف المقتحمين للعقبة بأنهم لابد أن يكونوا صادقي الإيمان بالله ـ تعالي ـ‏,‏ متواصين فيما بينهم بالصبر علي الطاعة‏,‏ وبالرحمة والشفقة علي الضعفاء والمساكين في مجتمعهم وهؤلاء هم أهل اليمين في الآخرة الذين يأخذون كتبهم بأيمانهم ويدخلون الجنة مع الفائزين‏,‏ وفي مقابلة دقيقة تذكر السورة في ختامها الذين كذبوا نبوة الرسول الخاتم‏,‏ وجحدوا رسالته الشريفة وكذبوا بالقرآن الكريم بأنهم سيكونون في الآخرة ممن يأخذون كتبهم بشمائلهم‏,‏ ويدعون إلي نار جهنم دعا‏,‏ ثم تطبق عليهم وتغلق إغلاقا كاملا إلي أبد الآبدين‏,‏ وفي ذلك تقول الآيات‏:‏

﴿ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا
وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ *أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ المَيْمَنَةِ *وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا هُمْ أَصْحَابُ المَشْأَمَةِ *عَلَيْهِمْ نَارٌ مُّؤْصَدَةٌ﴾ (‏ البلد‏:17‏ ـ‏20).‏

من ركائز العقيدة في سورة البلد
‏(1)‏ الإيمان بحرمة مكة المكرمة‏,‏ البلد الحرام‏,‏ التي حرمها الله ـ تعالي ـ يوم خلق السماوات والأرض‏,‏ وأمر ملائكته ببناء الكعبة المشرفة علي أرضها استعدادا لمقدم أبينا آدم ـ عليه السلام ـ الذي نزل بها بعد خلقه‏,‏ ثم زارها كل أنبياء الله ورسله حجاجا ومعتمرين‏,‏ وولد بها كل من نبي الله إسماعيل وحفيده خاتم الأنبياء والمرسلين ـ صلي الله وسلم وبارك عليه وعليهم أجمعين ـ‏.‏‏
(2)‏ اليقين بشرف رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ ومنزلته الرفيعة عند رب العالمين‏,‏ وقد جعل منه إمام الأنبياء والمرسلين وسيد الخلق أجمعين‏.‏‏
(3)‏ التسليم بانتهاء نسب البشرية كلها إلي أب واحد‏,‏ وأم واحدة‏.‏‏
(4)‏ التصديق بأن الإنسان خلق في كبد أي في شدة ومشقة‏.‏‏
(5)‏ التسليم بأن الله ـ تعالي ـ سميع‏,‏ عليم‏,‏ خبير‏,‏ بصير‏,‏ لا يخفي عليه شيء في الأرض ولا في السماء‏.‏‏
(6)‏ الإيمان بأن الله ـ تعالي ـ هو خالق كل شيء‏,‏ وأنه جعل للإنسان عينين ولسانا وشفتين‏,‏ ووهبه عقلا وإرادة حرة يختار بهما طريق الخير أو طريق الشر‏,‏ ودعاه إلي فعل الخيرات‏,‏ وإلي ترك المنكرات‏,‏ ووعده بحساب وجزاء عادلين في الآخرة‏.‏
‏(7)‏ اليقين بأن الذين آمنوا بالله ـ تعالي ـ ربا واحدا أحدا‏,‏ فردا صمدا‏,‏ بغير شريك‏,‏ ولا شبيه‏,‏ ولا منازع‏,‏ ولا صاحبة ولا ولد‏,‏ وآمنوا بملائكة الله وكتبه ورسله واليوم الآخر‏,‏ وعملوا الصالحات‏,‏ وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة فإن مصيرهم إلي الجنة خالدين فيها أبدا‏,‏ وأن الذين كفروا بالله ـ تعالي ـ‏,‏ وكذبوا أنبياءه ورسله‏,‏ وأنكروا بعثة خاتمهم أجمعين‏,‏ وتطاولوا عليه وعلي القرآن الكريم فإن مصيرهم إلي النار خالدين فيها أبدا‏.‏

من الإشارات العلمية في سورة البلد
‏(1)‏ الإشارة إلي خصوصية مكة المكرمة‏.‏
(2)‏ التأكيد علي أن التناسل هو السنة التي وضعها الله ـ تعالي ـ من أجل إعمار الحياة علي الأرض‏.‏‏
(3)‏ الجزم بخلق الإنسان في كبد‏,‏ أي‏:‏ في مشقة وشدة‏.‏‏
(4)‏ التلميح إلي الإعجاز في خلق كل من عيني الإنسان وبقية جهازه البصري‏,‏ وخلق لسانه وجعله قادرا علي البيان‏,‏ وفي دقة بناء شفتيه‏.‏‏
(5)‏ التلميح إلي ما وهب الله ـ تعالي ـ الإنسان من عقل يميز به بين الحق والباطل‏,‏ وبين الخير والشر‏,‏ وإرادة حرة يختار بها ما يريد‏,‏ وعلي أساس اختياره يحاسب حسابا دقيقا وذلك بقوله ـ تعالي ـ‏:‏ وهديناه النجدين‏(‏ البلد‏:12).‏‏
(6)‏ الإشارة إلي شيء من طبائع النفس البشرية في حالات الإيمان‏,‏ والكفر‏,‏ والكرم والبخل‏,‏ والقوة والضعف‏.‏‏
(7)‏ التعبير عن شدة نار جهنم بوصف أن تلك النار مؤصدة‏,‏ أي‏:‏ مطبقة مغلقة‏.‏
وكل قضية من هذه القضايا تحتاج إلي معالجة خاصة بها‏,‏ ولذلك فسوف أقصر حديثي في المقال القادم إن شاء الله علي النقطة الرابعة من القائمة السابقة التي جاءت في الآيات‏(8‏ ـ‏10)‏ من سورة البلد‏.‏



258‏ـ ب ﴿أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ *وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ *وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ* فَلاَ اقْتَحَمَ العَقَبَةَ ٍ﴾ (البلد‏:8:11)
هذه الآيات القرآنية الأربع جاءت في منتصف سورة البلد وهي سورة مكية‏,‏ وآياتها عشرون بعد البسملة‏,‏ وقد سميت بهذا الاسم لورود القسم في مطلعها بالبلد الحرام‏,‏ مكة المكرمة وهي أم القري‏.‏ويدور المحور الرئيس للسورة حول عدد من ركائز العقيدة الإسلامية‏,‏ كما يعالج شيئا من طبائع النفس البشرية‏,‏ ووسائل نجاتها في الدنيا والآخرة‏,‏ هذا‏,‏ وقد سبق لنا استعراض سورة البلد وما جاء فيها من ركائز العقيدة الإسلامية‏,‏ ومن الإشارات العلمية‏,‏ ونركز هنا علي ومضة الإعجاز العلمي في خلق كل من العينين واللسان والشفتين للإنسان‏,‏ وفي تبيان كل من طريقي الخير والشر له‏.‏
من الدلالات العلمية للآيات الكريمة
أولا‏:‏ في قوله ــ تعالي‏:‏ ــ أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ*:
تعتبر عينا الإنسان نافذة يطل من خلالهما علي العالم‏,‏ وقد جعلهما الله ــ سبحانه وتعالي ــ في مقدمة الرأس حتي تري كل منهما الجسم المرئي الواحد بقدر واحد‏,‏ ويقوم المخ بتجميع هاتين الصورتين في هيئة معتدلة‏,‏ ثلاثية الأبعاد أي مجسمة حتي يستطيع صاحب العينين إدراك المرئيات بأبعادها الحقيقية‏,‏ ولولا ذلك لرآها مسطحة في بعدين فقط كما تراها بعض الحيوانات كالطيور‏.‏
وتركيب عين الإنسان أمر معجز للغاية‏,‏ ولذلك يعتب ربنا ــ تبارك وتعالي ــ علي الكفار والمشركين جحدهم لهذه النعمة العظيمة‏,‏ ومقابلتها بالكفر أو بالشرك بدلا من مقابلتها بالشكر لله علي نعمائه‏,‏ والخضوع لأوامره بالطاعة التي أوجبها علي كل منا‏.‏
وعين الإنسان عبارة عن جسم كروي يعرف باسم مقلة العين ‏(EyeBall)‏ له جدار مكون من ثلاث طبقات علي النحو التالي‏:‏‏
(‏ أ‏)‏ الطبقة الخارجية‏:‏
 وتتكون من جزءين متداخلين‏,‏ أحدهما أمامي‏,‏ شفاف‏,‏ يعرف باسم القرنية‏(Cornea)‏ ويشكل خمس جدار العين‏,‏ والأربعة أخماس الأخري تكون الجزء الخلفي منه‏,‏ ويعرف باسم الصلبة‏(Sclera).‏وتتكون القرنية من مجموعة من الألياف الشفافة المرتبة في خمس طبقات تحتوي كل منها علي شرائح بللورية متناهية في الدقة يبلغ عددها خمسين شريحة في المتوسط‏,‏ وهي متراكبة فوق بعضها البعض بترتيب يسمح بانكسار الأشعة الواصلة إلي العين من الجسم المرئي‏.‏والقرنية مزودة بأعصاب حساسة خاصة للألم مما يجعلها جهاز دفاع اولي للعينين‏,‏ فعند احساس اعصاب الألم بالقرنية‏,‏ بأي مؤثر فإن ذلك يعقبه احتقان في شبكة الأوعية الدموية بالملتحمة مع سرعة إفراز الدموع التي تخفف من أثر الإصابة‏,‏ هذا بالإضافة الي أن سلامة واكتمال سطح القرنية الغشائي يقف حائلا دون وصول اغلب الجراثيم إلي داخل العين‏.‏أما الجزء الخلفي من الجدار الخارجي للعين فيعرف باسم الصلبة‏(Sclera),‏ وهو جسم معتم‏,‏ ويحمل الشبكية علي سطحه الداخلي‏,‏ كما يخترقه العصب البصري الواصل إلي المخ‏.‏

(‏ ب‏)‏ الطبقة المتوسطة‏:
وتتكون أساسا من الأوعية الدموية التي تحمل الغذاء إلي العين‏,‏ وتفرز سوائلها‏,‏ وتحافظ علي اتزان ضغطها وتنقسم إلي ثلاثة أجزاء علي النحو التالي‏:‏‏
(1)‏ جزء أمامي يسمي باسم قزحية العين‏(
Iris)‏ وهي عبارة عن قرص مستدير به ثقب يدخل منه شعاع الضوء القادم من الجسم المرئي‏,‏ ويعرف هذا الثقب باسم حدقة أو بؤبؤ العين‏( EyePupil)‏ وترتبط القزحية بعدد من الأعصاب‏,‏ والعضلات القطرية والدائرية التي تتحكم في حجم الحدقة ضيقا وسعة حتي يزداد مجال الرؤية وضوحا‏,‏ وتحتوي القزحية علي عدد من الصبغيات التي تتحكم في لون العينين‏.‏ويقع بين كل من القرنية والقزحية الجسم البلوري علي هيئة سائل يبلغ حجمه‏(1,25)‏ سم‏3‏ يعمل علي تقليل سرعة تحرك الأشعة الضوئية‏,‏ ويزيد من شدة انكسارها وينتقل هذا السائل عبر‏(30)‏ قنينة‏(‏ قنينة دقيقة‏)‏ و‏(12)‏ وريد مائي دقيق جدا‏,‏ وذلك عبر فتحة الحدقة ليبقي علي رطوبة وسلامة العين‏.‏‏
(2)‏ جزء متوسط يعرف باسم الجسم الهدبي‏(
CiliaryBody)‏ ويقوم بإفراز السائل المائي للعين‏,‏ ويحتوي علي العديد من الأهداب والأوعية الدموية والأعصاب ويرتبط بعدد من العضلات التي تنقبض وتنبسط لتتكيف العين مع النظر إلي الأشياء القريبة والبعيدة علي حد سواء‏.‏‏
(3)‏ جزء خلفي يعرف باسم المشيمية‏(
Choroid)‏ يبطن الصلبة ويحتوي علي العديد من الأوعية الدموية بالإضافة إلي عدد من الخلايا الملونة‏.‏

(‏ ج‏)‏ الطبقة الداخلية‏:‏ وتتكون من كل من‏:‏‏
(1)‏ عدسة العين‏(
EyeLens):‏ وهي عبارة عن عدسة شفافة‏,‏ مرنة‏,‏ تقع خلف القرنية‏,‏ وتقوم بتجميع الأشعة الضوئية المنعكسة من الأجسام المرئية من أجل إسقاطها علي شبكية العين لينقلها العصب البصري إلي المخ فيتعرف عليها‏.‏ وترتبط عدسة العين بسبعين مجموعة من الألياف العضلية‏,‏ لا يزيد سمك الواحدة منها علي‏(22)‏ ميكرون‏,‏ ويبلغ عددها‏(14000)‏ ليف عضلي‏,‏ تنقبض وتنبسط من أجل تشكيل العدسة بما يتناسب مع الرؤية البعيدة والقريبة‏.‏ ويحيط بالعدسة من الأمام السائل البلوري المعروف باسم‏(Aqueoushumour),‏ ومن الخلف السائل البلوري الزجاجي ‏(Vitreoushumour)‏ وهو سائل هلامي يفصل العدسة عن الشبكية ويساعد علي تقليل سرعة الأشعة بما يسمح للعين البشرية بالرؤية‏.‏ ويقوم كل من القرنية والعدسة بتجميع أشعة الضوء المنعكسة من الأجسام المرئية لتكوين صورة مقلوبة لها علي الشبكية‏.‏‏
(2)‏ شبكية العين‏(
Retina):‏ وهي عبارة عن جسم شفاف علي الرغم من تكونه من عشر طبقات‏,‏ تحوي حوالي‏(137)‏ مليون خلية حساسة للضوء في مساحة لا تزيد علي‏(650‏ مم‏2)‏ منها‏(130)‏ مليون خلية عصوية‏RetinalRodCells)(‏ لرؤية اللونين الأبيض والأسود‏,‏ وسبعة ملايين من الخلايا المخروطية‏(Retinalconecells)‏ لرؤية بقية الألوان‏,‏ والأشعة الساطعة‏,‏ وتتركز في وسط الشبكية‏,‏ وتحتوي الشبكية علي العديد من النهايات العصبية الحساسة التي تتجمع لتكون العصب البصري‏(OpticNerve)‏ الذي يتكون وحده من حوالي مليون ليف عصبي‏(NerveFibre).‏
وتقوم عضلات العين بأكثر من مائة ألف حركة في اليوم لضبط الرؤية بما يساوي تحريك عضلات الساقين لمسافة‏(80)‏ كم سيرا علي الأقدام‏.‏ ومقلة العين تتحرك في جميع الاتجاهات بواسطة ست عضلات دقيقة جدا‏,‏ مرتبطة بأعصاب قادمة من المخ وتتعاون العضلات مع بعضها في العين الواحدة ومع عضلات العين الأخري في تناسق عجيب للغاية‏.‏
وإذا أضفنا إلي ذلك دور كل من الغشاء الدهني خلف المقلة‏,‏ والجفون‏,‏ والرموش‏,‏ والجهاز الدمعي‏,‏ ومحجر العينين‏
(Eyeorbit),‏ وإحاطة الأنسجة الوقائية والجيوب الأنفية بهما‏,‏ وتطور خلق العينين في مراحل الجنين البشري اتضح لنا أن بناء العينين جاء علي قدر من الإبداع والدقة والإحكام‏,‏ يشهد للخالق ـ سبحانه وتعالي ـ بالألوهية‏,‏ والربوبية‏,‏ والوحدانية المطلقة فوق جميع خلقه‏,‏ لأن هذا البناء البديع لا يمكن أن يكون نتاج العشوائية أو الصدفة‏,‏ ومن هنا جاء عتاب ربنا للكفار والمشركين من عباده أنهم لم يقدروا نعمة العينين‏,‏ وبدونهما لا يمكن للحياة أن تكون كاملة أبدا فقال ـ عز من قائل‏:‏﴿ أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ﴾  ‏(‏ البلد‏:8)‏

ثانيا‏:‏ في قوله ـ‏:‏ وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ:
اللسان في فم الإنسان هو أحد المكونات الأساسية للنطق بالاضافة الي الحنجرة‏,‏ والأوتار الصوتية‏,‏ والشفتين‏,‏ والأسنان‏,‏ والرئتين‏,‏ ويقوم المخ بتحريك كل هذه الأطراف‏,‏ وتنظيم حركاتها أثناء الكلام حتي تخرج الحروف والألفاظ جلية واضحة‏.‏واللسان هو أيضا وسيلة التذوق لدي الإنسان‏,‏ وذلك بواسطة العديد من النتوءات المنتشرة علي كل من سطحه وجوانبه وتسمي باسم الحليمات اللسانية‏,‏ وهي ذات أشكال متعددة منها الحليمات الكمئية‏(‏ أي التي تشبه فطر الكمأة‏),‏ والكأسية‏,‏ والخيطية‏.‏ والأولي منها تتوزع في ثنايا الحليمات الخطية علي شكل عقد‏,‏ وتتركز كل في المنطقة الوسطي من ظهر اللسان وعلي جانبيه‏,‏ وتحمل في طياتها براعم التذوق‏.‏
ويوجد علي كل برعم من براعم التذوق حوالي‏(50)‏ إلي‏(70)‏ خلية قادرة علي الإحساس بطعم كل مايؤكل أو يشرب‏,‏ ومنها مايستقبل الطعوم الحلوة وتتركز في الطرف الأمامي من اللسان‏,‏ ومايستقبل الطعوم المالحة وتتركز في السطح العلوي للسان وتتوزع عليه بشكل متوازن‏,‏ ومايستقبل الطعوم المرة‏,‏ وتتركز في الجزء الخلفي من اللسان‏,‏ ومايستقبل الطعوم الحامضية‏,‏ وتتوزع علي جانبي اللسان‏.‏أما القسم السفلي من اللسان بدءا من قمته الي أسفل الفم فلا توجد فيه حليمات‏,‏ وتغطيه طبقة مخاطية ملساء وتتركز فيه معظم العروق التي تغذي اللسان ولذلك يبدو لونه قرمزيا‏.‏ويتراوح عمر خلايا التذوق بين‏(7)‏ و‏(10)‏ أيام‏,‏ ومايموت منها بسبب الإفراط في أكل الأطعمة الحارة والحامضية يخلق بدلا منه من رؤوس الأعصاب الذوقية علي الفور‏.‏
أما الحليمات الخيطية فدورها الرئيسي هو تحريك الطعام في الفم وتقليبه أثناء مضغه وبلعه نظرا لخشونتها‏,‏ أما الحليمات الكأسية فتوجد في النصف الخلفي من قاعدة اللسان‏,‏ وتأخذ في توزيعها شكل الرقم‏(7),‏ ويصل عددها الي‏(13)‏ حليمة‏,‏ وهذه أيضا تحمل براعم للتذوق‏.‏واللسان هو أيضا مقياس من مقاييس صحة بدن الإنسان حيث يمكن للونه أن يعبر عن الاصابة بعدد من الأمراض من مثل الحميات التي تؤدي الي بياض لون اللسان‏,‏ والاصابة بالفطريات التي تؤدي الي اسوداد لونه‏,‏ ويأخذ اللسان اللون البني الغامق عند الاصابة بمرض التيفوئيد‏,‏ ويتحول اللسان إلي الحالة الملساء عند الإصابة بفقر الدم أو نقص الحديد في الجسم‏.‏
ويتألف اللسان من سبع عشرة عضلة متشعبة في مساحته بالكامل‏(‏ ثماني عضلات منها مزدوجة‏,‏ وعضلة واحدة منفردة‏)‏ ويتخلل هذه العضلات ويحيط بها عدد من الخلايا والأنسجة المتخصصة من بينها الأنسجة الدهنية والليمفاوية‏,‏ والغدد اللعابية التي تبقي اللسان رطبا باستمرار‏,‏ ويغلف ذلك كله بغشاء مخاطي‏,‏ رقيق‏.‏ وبناء علي هذا التركيب المرن جدا يستطيع الإنسان تحريك لسانه في كل الاتجاهات بمرونة كبيرة‏,‏ كما يستطيع تغيير شكل هذا اللسان وحجمه ووضعه بمرونة كبيرة كذلك‏.‏ وترتبط عضلات وأنسجة اللسان في الإنسان بفكه الأسفل بواسطة عظمة ذات رأسين‏,‏ تحكم حركته ولا تعوقه‏.‏أما الشفتان اللتان يستكمل وجه الإنسان بهما جماله‏,‏ وإحساسه‏,‏ وقدرته علي النطق فهما مليئتان بالأوعية الدموية التي تتفرع بغزارة في الأغشية المخاطية المكونة لهما ولذلك يتميزان بالحمرة‏.‏ وهناك حزمة متمركزة من العضلات اللافة حول الشفتين‏,‏ لتمثل واحدة من مجموع العضلات المعقدة والمحددة لتعبيرات الوجه‏.‏
وتلعب الشفتان دورا مهما في النطق‏,‏ فعند الكلام تجمع الحبال الصوتية في مكان واحد‏,‏ وتهتز من جراء الهواء الخارج عند الزفير كما يتحرك كل من اللسان والشفتين والأسنان‏.‏ وقد صمم الخالق ـ سبحانه وتعالي ـ كلا من الأنف والفم علي أن يعطيا كافة المواصفات الخاصة بالصوت‏.‏ وفي الوقت الذي تبدأ فيه الكلمات بالخروج من الفم بسلاسة‏,‏ يأخذ اللسان وضعا بين الاقتراب والابتعاد من سقف الفم بمسافات محددة‏,‏ وتتقلص الشفتان أو تتوسعان‏,‏ وتتحرك في هذه العملية عضلات عديدة بشكل سريع حتي يتحقق النطق عند الإنسان‏.‏
وقد أودع الخالق ـ سبحانه وتعالي ـ كل إنسان بصمة بشفتيه تميزه عن غيره‏,‏ حيث لا يتفق فيها اثنان‏.‏ ولا تقل هذه البصمة في شأنها ودقتها عن بصمة البنان‏,‏ أو العين‏,‏ أو الأذن‏,‏ أو الصوت‏,‏ أو الرائحة‏,‏ أو البصمة الوراثية‏.‏ وتؤخذ بصمة الشفاه بواسطة جهاز خاص به حبر غير مرئي‏,‏ ويضغط بالجهاز علي شفتي الشخص بعد أن توضع عليهما ورقة من نوع حساس فتطبع عليها بصمة الشفتين‏.‏ولولا هذا البناء المحكم للسان والشفتين ما استطاع الإنسان النطق علي الإطلاق‏,‏ ولا استطاع مضغ الطعام وهضمه هضما مبدئيا‏,‏ وما تمكن من تذوق هذا الطعام والاستمتاع بتناوله‏.‏ لذلك امتن ربنا ـ تبارك وتعالي علي عباده من بني آدم بخلق اللسان والشفتين فقال‏:‏ ألم نجعل له عينين ولسانا وشفتين عتابا للعبد الذي يتمتع بهذه النعم ولا يشكر واهبها‏,‏ وهو موقف من مواقف الجحود والنكران يستحق العتاب بل يستحق العقاب‏.‏

ثالثا‏:‏ في قوله ـ تعالي ـ‏:‏ وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ* فَلاَ اقْتَحَمَ العَقَبَةَ:
ومن معاني هاتين الآيتين الكريمتين أن الله ـ تعالي ـ الذي جعل للإنسان عينين علي هذا القدر من دقة البناء‏,‏ وإحكام الترابط والصلات ليعطيهما القدرة علي الإبصار‏,‏ وجعل له من أدوات النطق كلا من اللسان والشفتين‏,‏ ثم أودع في ذات هذا المخلوق العاقل‏,‏ الحر‏,‏ المكلف القدرة علي إدراك كل من الخير والشر ليختر أيهما يشاء أمره باقتحام العقبة‏,‏ وذلك بمغالبة النفس وترويضها علي الإيمان بالله ـ تعالي ـ وبملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر‏,‏ والالتزام بأوامره‏,‏ واجتناب نواهيه‏.‏ وبفعل الخيرات وترك المنكرات وهو سلوك الفائزين بجنات النعيم‏,‏ وإن كان أغلب أهل الأرض اليوم غافلين عن هذا السلوك‏,‏ وفي ذلك من التحليل الدقيق لطبائع النفس البشرية ما فيه‏.‏ ولذلك قال ـ تعالي ـ معنفا‏,‏ ومعاتبا‏,‏ ومهددا كل كافر ومشرك وضال من بني آدم‏:‏
﴿أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ *وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ *وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ* فَلاَ اقْتَحَمَ العَقَبَةَ ٍ﴾
فالحمد لله علي نعمة الإسلام‏,‏ والحمد لله علي نعمة القرآن‏,‏ والحمد لله علي بعثة خير الأنام سيدنا محمد بن عبد الله النبي القرشي العربي ـ صلي الله وسلم وبارك عليه وعلي أله وصحبه ومن تبع هديه ودعا بدعوته إلي يوم الدين ـ وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين‏.