" وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ " (الفجر: 9)


هذه الآية القرآنية الكريمة جاءت في خواتيم الثلث الأول من سورة "الفجر"، وهي سورة مكية، وآياتها ثلاثون (30) بعد البسملة، وقد سميت بهذا الاسم لاستهلالها بالقسم بالفجر (وقتًا وصلاةً).
ويدور المحور الرئيسي للسورة حول عدد من ركائز العقيدة الإسلامية، شأنها في ذلك شأن كل السور المكية، مع الإشارة إلي بعض من صور العقاب الذي نال عددا من كفار ومشركي الأمم السابقة، واستعراض عدد من طبائع النفس الإنسانية في كل من حالات الرخاء والشدة، واستنكار عدد من أمراض تلك النفس، وتوضيح أن الابتلاء بالخير والشر هو من سنن الله في عباده المكلفين.
هذا، وقد سبق لنا استعراض سورة "الفجر"، وتلخيص ما جاء فيها من ركائز العقيدة والعبادة، والإشارات العلمية والتاريخية، ونركز هنا علي ومضة الإعجاز التاريخي في قول ربنا تبارك وتعالي:-) وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ (

 من الإعجاز التاريخي في ذكر اسم "ثمود" في الآية الكريمة:
لم يرد ذكر لقوم " ثمود"، ولا لنبيهم صالح – عليه السلام – في أي من "العهدين القديم أوالجديد"، ولا في أي من كتب التاريخ، وكذلك الأمر بالنسبة لأسلافهم قوم "عاد" ونبيهم هود – عليه السلام – بينما جاء ذكرهم في هذه الآية الكريمة، وفي أربع وعشرين آية قرآنية أخري، بمجموع ست وعشرين (26) مرة، في خمس وعشرين (25) آية وإحدى وعشرين (21) سورة علي النحو التالي:-
}(الأعراف: 73) ؛ (التوبة: 70) ؛ (هود: 61، 68، 95) ؛ (الشعراء: 141) ؛ (النمل: 45) ؛ (العنكبوت: 38) ؛ (ص: 13) ؛ (غافر: 31) ؛ (فصلت: 13 ، 17) ؛ (ق: 12) ؛ (الذاريات: 43) ؛ (النجم: 51) ؛ (القمر: 23) ؛ (الحاقة: 4، 5) ؛ (البروج: 18) ؛ (الفجر: 9) ؛ (الشمس: 11) {.
كذلك جاء اسم نبي الله صالح – عليه السلام – عشر مرات في القرآن الكريم علي النحو التالي: } (الأعراف: 73، 75، 77) ؛ (هود: 61، 62، 66، 89) ؛ (الشعراء: 142) ؛ (النمل: 45) { وكل ذلك من الحقائق التاريخية التي تشهد للقرآن الكريم بالصدق، وبأنه لا يمكن أن يكون صناعة بشرية.

وتؤكد هذه الآيات أن قوم "ثمود" سكنوا منطقة "الحجر" وما حولها، ولذلك سماهم القرآن الكريم باسم "أصحاب الحجر"، وأنزل سورة باسم سورة "الحجر"، وأكدت الآيات أنهم كذبوا رسالات ربهم، وجاءت بالعديد من أوصافهم وصور عقابهم وإفنائهم وفي ذلك يقول ربنا – تبارك وتعالي:-
) وَلَقَدْ كَذَّبَ أَصْحَابُ الْحِجْرِ الْمُرْسَلِينَ * وآتَيْنَاهُمْ آيَاتِنَا فَكَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ * وَكَانُوا يَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا آمِنِينَ * فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُصْبِحِينَ * فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (  (الحجر: 80 – 84).
وتؤكد الآيات القرآنية كذلك أن قوم "ثمود" جاءوا بعد هلاك قوم عاد وهم قوم نبي الله هود - عليه السلام- والذين أهلكهم الله – تعالي – بكفرهم بعد هلاك الكافرين من قوم نبي الله نوح –علي نبينا وعليه أفضل الصلاة وأزكي التسليم- وفي ذلك يقول القرآن الكريم:
) وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ * وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ  قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحًا مُرْسَلٌ مِنْ رَبِّهِ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ * قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا بِالَّذِي آمَنْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ * فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُوا يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ * فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ * فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِنْ لَا تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ( (الأعراف: 73 – 76).
وثبت أنه كان بين آدم ونوح – عليهما السلام – عشرة قرون كانوا كلهم علي الإسلام القائم علي التوحيد الخالص لله – تعالي – كما أخبر بذلك ابن عباس – رضي الله عنهما – فقد جاء في صحيح البخاري عن ابن عباس أنه قال: "كان بين آدم ونوح عشرة قرون كلهم علي الإسلام، ثم اجتالت الشياطين قوم نوح وأغرتهم بعبادة الأوثان والأصنام" كما أخبر ابن عباس كذلك "بأن الأوثان التي كانت في قوم نوح صارت في العرب من بعد، وهي أسماء رجال صالحين من قوم نوح؛ فلما هلكوا أوحي الشيطان إلي قومهم أن انصبوا في مجالسهم التي كانوا يجلسون فيها أنصابا وسموها بأسمائهم ففعلوا، فلم تعبد حتى إذا هلك أولئك وتفسخ العلم عبدت" (صحيح البخاري).
وكانت وثنية المشركين من قوم نوح أول وثنية في تاريخ البشرية كلها، وأسست للانحراف العقدي بعبادة الأصنام والأوثان. ولرد هؤلاء المشركين إلي التوحيد الخالص لله – تعالي – بعث ربنا – تبارك وتعالي – عبده ونبيه نوحا – عليه السلام – لهداية هؤلاء الضالين من قومه، ولبث يدعوهم إلي توحيد الله الخالق – سبحانه وتعالي – ألف سنه إلا خمسين عاماً فما آمن معه إلا قليل، ولذلك أرسل الله – تعالي – عليهم الطوفان فأغرقهم، ونجي نوحا والذين آمنوا معه وكان من ذرية هؤلاء الناجين قوم "عاد" الذين سكنوا منطقة الأحقاف في أقصي الجنوب الشرقي من شبه الجزيرة العربية، والذين كانوا علي التوحيد الخالص لله – تعالي -، ثم اجتالتهم الشياطين فأشركوا بالله – تعالي -، وعبدوا الأصنام والأوثان، فبعث الله – تعالي – إليهم عبده ونبيه "هودا" – عليه السلام - ليصحح لهم دينهم بردهم إلي التوحيد الخالص لله الخالق البارئ المصور، فما آمن معه إلا قليل، وكذلك عاقبهم الله – سبحانه وتعالي – بأن أرسل عليهم ريحا صرصرا عاتية )سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُوماً( فأبادهم، ونجي الله بقدرته نبيه "هودا" والذين آمنوا معه، فلجأوا إلي بيته الحرام في مكة المكرمة.
وكان من ذرية هؤلاء الناجين من قوم "عاد" من سكن منطقة "الحجر" في أقصي الشمال الغربي من شبة الجزيرة العربية، علي الطريق القديم المؤدي من مدينة رسول الله – صلي الله عليه وسلم – إلي مدينة تبوك، في إقليم "العلا"، وكوَّنوُا قبيلة "ثمود" التي عاشت علي التوحيد فترة، ثم اجتالتهم الشياطين فأشركوا بالله – تعالي – وعبدوا الأصنام والأوثان فبعث الله – تعالي – فيهم نبيه "صالحا" – عليه السلام – يدعوهم إلي التوحيد الخالص لله – تعالي – فكذبوه، وأنكروا نبوته، وقاوموا دعوته، ثم طلبوا منه آية تشهد له بالنبوة، فأرسل الله – تعالي -  إليهم آية "الناقة" كما طلبوها، وفي ذلك يقول القرآن الكريم علي لسان نبيهم: )... يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ( (الأعراف: 73).
وذكَّرهم نبيهم "صالح" – عليه السلام – بنعم الله – تعالي عليهم، وفي ذلك تقول الآيات:
) كَذَّبَتْ ثَمُودُ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ صَالِحٌ أَلَا تَتَّقُونَ * إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ * فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ * وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ * أَتُتْرَكُونَ فِيمَا هَا هُنَا آمِنِينَ * فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ * وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ * فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ * وَلَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ * الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ * قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ * مَا أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا فَأْتِ بِآيَةٍ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ * قَالَ هَذِهِ نَاقَةٌ لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَعْلُومٍ * وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ * فَعَقَرُوهَا فَأَصْبَحُوا نَادِمِينَ * فَأَخَذَهُمُ الْعَذَابُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ * وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ((الشعراء: 141 – 159).
وهكذا ظلت البشرية – وستظل – يعتورها الإيمان والكفر، والتوحيد والشرك حتى قيام الساعة. والآيات القرآنية الكريمة، والأحاديث النبوية الشريفة تربط بين قومي "عاد" و"ثمود"، وتؤكد أن "ثمود" هم خلفاء "عاد" (وجاء ذلك في سور "الأعراف"، "التوبة"، "إبراهيم"، "الفرقان"، "ص"، "ق"، "النجم"، والفجر). ولذلك فكثيرا ما يطلق علي قوم "ثمود" اسم "عاد ثانية"، ليبقي اسم "عاد الأولي" خاصا بقوم نبي الله "هود" – عليه السلام.
كذلك تؤكد أحاديث رسول الله – صلي الله عليه وسلم – أن الذين نجوا مع نبي الله "صالح" – عليه السلام – لجأوا إلي مكة المكرمة، وأنه كان من ذراريهم قبيلة ثقيف التي سكنت منطقة الطائف، فعن عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما – أنه قال: سمعت رسول الله – صلي الله عليه وسلم – حين خرجنا معه إلي الطائف، فمررنا بقبر، فقال: "إن هذا قبر أبي رغال، وهو أبو ثقيف، وكان من ثمود، وكان بهذا الحرم يدفع عنه، فلما خرج منه أصابته النقمة التي أصابت قومه بهذا المكان فدفن فيه، وآية ذلك أنه دفن معه غُصْن من ذهب، إن أنتم نبشتم عنه أصبتموه معه". فابتدره الناس فاستخرجوا منه الغصن (سنن أبى داود).
وتفصيل القرآن الكريم لكل من قصتي "عاد" و"ثمود" يعتبر وجها من أوجه الإعجاز التاريخي في كتاب الله خاصة مع إغفال كل من "العهدين القديم والجديد" وكتب التاريخ لهاتين الأمتين إغفالا تاما، مع ذكر أمم أسبق منهما تاريخا كالفراعنة الذين أقاموا حضارة وادي النيل (من 5000 ق.م. إلي 300 م.)، وكل من السوماريين، والأكاديين، والبابليين والآشوريين، والكلدانيين الذين أقاموا حضارات ما بين النهرين (من  4000 ق.م. – 500 ق.م.) وذكر حضارات مزامنة لهما كالحضارتين الهندية والصينية القديمتين (2500 ق.م. – 250 ق.م.) ومع ذكر كل الحضارات التالية لهما بشيء من التفصيل.
وهذا الإعجاز التاريخي في القرآن الكريم يجسده وجود "مدائن صالح" في منطقة "الحجر" قائمة علي هيئة العديد من القصور، والبيوت، ودواوين الدولة، والمقابر المنحوته في صخور جوانب وادي القرى، وفي كتل صخرية هائلة جلبت إلي بطن الوادي تماما كما وصف القرآن الكريم، مما يؤكد أن هؤلاء القوم كانوا عمالقة جبارين، ابتلاهم الله – تعالي- ببسطة في الجسم، وسعة في الرزق، فأصابهم ذلك بشيء من الاستعلاء في الأرض، فكانوا يقطعون قطعا ضخمة من الصخور ويأتون بها إلي بطن الوادي لنحتها وتشكيلها علي هيئة القصور، والدواوين، والبيوت، التي تشكل بعضها من أكثر من طابقين، بالبوابات، والدرج الخارجي والداخلي، والمداخل، والنوافذ، والشرفات، والأعمدة المنقوشة بالزخارف المتقنة الصنع إلي درجة مذهلة. كذلك قاموا بنحت كل ذلك في الجبال المحيطة بوادي القرى من جانبيه تماما كما وصف القرآن الكريم.
وفي سنة (1975م) تم اكتشاف أثار لمدينة قديمة في شمال غربي سوريا باسم مدينة (إبلا = Ebla)، وتم تحديد تاريخها بحوالي (4500) سنه مضت. وفي بقايا مكتبة قصر الحكم في هذه المدينة القديمة وجدت مجموعة كبيرة من الألواح الصلصالية (حوالي 15.000 لوح) ووجد أن هذه الألواح تحمل كتابات بإحدى اللغات القديمة التي تم معرفة مفاتيحها وبالتالي تمت قراءة الكتابات المدونة علي تلك الألواح.
وفي عددها الصادر بتاريخ ديسمبر (1978م) نشرت المجلة الجغرافية (National Geographic Magazine vol. 154, no.6, p. 731-759) مقالا بعنوان: "Ebla: Splendour of an unknown Empire"لكاتب باسم هوارد لافاى (Howard La Fay) وفي هذا المقال جاءت الإشارة إلي أن من الأسماء التي وجدت علي ألواح مدينة "إبلا" الاسم "إرم" علي أنه اسم لمدينة غير معروفة جاء ذكرها في السورة رقم (89) من القرآن الكريم.
وفي سنه (1979م) صدر كتاب بعنوان"Ebla – A Revelation in Archaeology"للمؤلفين (C. Bermant & M. Wetzman) وجاء في الكتاب أن من الاكتشافات في ألواح "إبلا" أسماء ثلاثة هي: شاموتو أو (ثمود) ، (عاد) ، و (إرم) وذكر الكاتبان أن هذه الأسماء الثلاثة ذكرت في السورة رقم (89) من القرآن الكريم. وأشارا إلي أن الاسم (ثمود) وهو اسم إحدى القبائل العربية وجدت إشارة له في أثار الملك الأشوري سارجون الثاني في القرن الثامن قبل الميلاد (722 – 705 ق.م.).
كل ذلك يشير إلي المعجزة التاريخية للقرآن الكريم في ذكر تفاصيل قصة قوم "ثمود" الذين عاشوا من قبل (4500) سنه، ولم يكن أحد من الخلق يعلم شيئا عنهم قبل بعثة المصطفي – صلي الله عليه وسلم ... وفي المقال القادم إن شاء الله سنكمل جوانب الإعجاز العلمي والتاريخي في قول ربنا – تبارك وتعالي-: ) وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ (.



هذه الآية القرآنية الكريمة جاءت في خواتيم الثلث الأول من سورة "الفجر" ، وهى سورة مكية، وآياتها ثلاثون (30)  بعد البسملة، وقد سميت بهذا الاسم لاستهلالها بالقسم بالفجر (وقتًا وصلاًة).
ويدور المحور الرئيسي للسورة حول عدد من ركائز العقيدة الإسلامية شأنها في ذلك شأن كل السور المكية مع الإشارة إلى بعض صور العقاب الذي نال عددا من كفار ومشركي الأمم السابقة، واستعراض عدد من طبائع النفس الإنسانية في كل من حالات الرخاء والشدة، واستنكار عدد من الأمراض النفسية، مع توضيح أن الابتلاء بالخير والشر هو من سنن الله في عباده المكلفين.
هذا وقد سبق لنا استعراض ومضة الإعجاز التاريخي في ذكر قوم "ثمود" في القرآن الكريم في حين لم يذكر أي من "العهدين القديم أو الجديد" شيئا عنهم ولا عن سابقيهم قوم "عاد"، وكذلك لم تذكر كتب التاريخ القديم شيئا عن هاتين الأمتين البائدتين مع إفاضتها في ذكر أمم أقدم منهما، وأمم معاصرة لكل منهما، وأمم لاحقة بهما. ثم تأتى الكشوف الآثارية في أواخر القرن العشرين لتؤكد صدق القرآن الكريم في كل ما أشار به إلى كل من أمتي "عاد" و "ثمود" وإلى النبي الذي أرسل إلى كل منهما: نبي الله هود إلى قوم "عاد" ونبي الله صالح إلى قوم "ثمود" –على نبينا وعليهما من الله السلام-. وفي هذا المقال نستكمل رواية القرآن الكريم عن قوم "ثمود" ونبرز جوانب الإعجاز العلمي والتاريخي في قول ربنا – تبارك وتعالى:) وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ ( (الفجر: 9).

من الإعجاز العلمي والتاريخي في قول ربنا – تبارك وتعالى:-
) ...الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ ( تقع "مدائن صالح" عاصمة قوم "ثمود" في منطقة "الحجر" بوادي القرى على الطريق القديم بين المدينة المنورة وتبوك في إقليم "العلا"، والمنطقة تتكون أساسًا من صخور رملية عالية المسامية والنفاذية تنبع "متكون جبل الساق" الذي يمثل أهم خزان للمياه تحت السطحية في شبه الجزيرة العربية، وتحد المنطقة من الغرب حرة "عويرض" المكونة من الصخور البازلتية والتي ينتج عن تعريتها رواسب طينية غنية بالمواد اللازمة للإنبات تملأ الأودية العديدة التي تقطع أراضى المنطقة، ومن هنا كانت المنطقة مهيأة تهيئة كاملة للإعمار، كما كانت منطقة آمنة لإحاطتها بالجبال من كل جانب ويشير القرآن الكريم إلى ذلك بقول ربنا – تبارك وتعالى – على لسان نبيهم صالح – عليه السلام:-
) أَتُتْرَكُونَ فِيمَا هَا هُنَا آمِنِينَ * فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ * وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ * فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ * وَلَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ * الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ (      (الشعراء: 146 – 152).
وكان القوم عمالقة جبارين في الأرض وكان الله – تعالى – قد ابتلاهم ببسطة في الجسم، وسعة في الرزق، فأصابهم شيء من الغرور والبطر والاستعلاء في الأرض، فأشركوا بالله – تعالى – بعد أن كانوا موحدين، وقد حمل أسلافهم ذكرى هلاك قوم "عاد" الذين كانوا قد انحرفوا إلى الشرك من قبل فأبادهم الله – تعالى – ونجي نبيه "هودا" والذين آمنوا معه وكان من هؤلاء الناجين أسلاف قوم ثمود ولذلك يجمع القرآن الكريم بين "عاد" و "ثمود" في العديد من الآيات من مثل ما جاء في سور "الأعراف"، "التوبة" ، "إبراهيم"، "الفرقان"، "ص"، "ق"، "النجم" ، "الفجر"، ومنها قوله – تعالى – على لسان نبيه صالحًا –عليه السلام– موجها الخطاب إلى قومه "ثمود" قائلا لهما:) وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ... ((الأعراف: 74).
وبالرغم من ذلك انحرفت غالبية قبيلة "ثمود" فأرسل الله – تعالى – إليهم نبيه "صالحاً" ليصلح لهم دينهم، ويردهم إلى التوحيد من جديد، فما آمن معه إلا قليل منهم. وفي قول ربنا – تبارك وتعالى:- )وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ( (الفجر: 9). ومضة تاريخية وعلمية معجزة لأنه لم يكن أحد من الخلق في زمن الوحي وإلى أواخر القرن العشرين يعلم شيئا عن قوم ثمود غير ما جاء في القرآن الكريم وفي أحاديث سيد المرسلين – صلى الله وسلم وبارك عليه وعليهم أجمعين.
و(الجوب) في اللغة هو القطع، والتجويف، والخرق، وهى عمليات قام بها قوم "ثمود" في الجبال المحيطة بوادي "القرى" على الجانبين، فنحتوا فيها القصور والبيوت والقبور، ولم يكتفوا بذلك، فكانوا يقطعون كتلا ضخمة من صخور الجبال، ويأتون بها إلى بطن الوادي، ثم ينحتون منها القصور، والدواوين، والمساكن من طابقين وثلاث طوابق بالدرج الخارجي والمداخل المقامة على الأعمدة المزدانة بأدق النقوش والزخارف والدرج الداخلي وتجاويف كل من الغرف والممرات والأبواب والنوافذ والشرفات، وقد ساعدهم على ذلك قلة تماسك الصخور الرملية، وسهولة تشكيلها، مع تباين ألوانها من البياض إلى الصفرة والحمرة، وقد وصف القرآن الكريم تلك الأعمال الخارقة للعادة بقول ربنا – تبارك وتعالى:-) وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ (    (الفجر: 9).
وقال – عز من قائل – مخاطبا قوم "ثمود" على لسان نبيهم صالح (عليه السلام):-) وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (    (الأعراف: 74).
وكذلك قال ربنا – وقوله الحق – على لسان نبيه "صالح" مخاطبا قومه:-) وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ(         (الشعراء: 149).
و"مدائن صالح" بقصورها، ودواوينها ومساكنها وقبورها المنحوتة في الجبال المكونة لجانبي وادي "القرى"، وفي الكتل الصخرية الهائلة المجلوبة إلى بطن الوادي تمثل نموذجا معماريا فريدا، مقسما بعدد من الشوارع الفسيحة، المستقيمة، والمنظمة تنظيما دقيقا والمقطوعة في الكتل الجبلية المكونة للمنطقة مما يدل على الجهود الجبارة التي بذلت في تخطيط وإنشاء تلك المدينة الفريدة، من نوعها وإن كان الأنباط من بعد ذلك قد أقاموا مدينة "البترا" (مدينة الصخر) أو المدينة الوردية أو "سلع"، أو "رقيمو" باللغة النبطية) على منوال مدائن صالح في سنة (400) ق.م.، وتم اكتشافها سنة 1812م على يد الآثارى السويدي "يوهان بيركاردت"، ثم انتهت دولة الأنباط سنة (105) ق. م بواسطة الغزو الروماني للمنطقة العربية.
 ودراسة منطقة "الحجر" تؤكد أن بعض جبال "مدائن صالح" مفرغة من الداخل تفريغا هندسيا رائعا يجعل منها السكن، والستر، والحصن، والوقاية، ومناطق الدفاع عن المدينة، ومتعة التحرك والتنزه فيها. والأودية التي تقطع جبال المنطقة ثم حفر الآبار فيها (وإن كان أغلبها مطمورا الآن)، وبذلك تم تهيئتها للزراعة.
ولا يمكن لزائر المنطقة أن يتخيل كيفية نقل الكتل الصخرية الهائلة إلى بطن الوادي، ولا إمكانية تشكيل تلك القصور والدواوين والمساكن والقبور بالحفر في ذلك الزمن البعيد، ولا إمكانية تزيينها بهذا القدر من الأعمدة والزخارف والنقوش المتقنة أشد الإتقان.

ومن ومضات الإعجاز العلمي والتاريخي في القرآن الكريم تمييزه بين النحت في الجبال، والنحت في الكتل الصخرية المجلوبة إلى بطن الوادي، وهو ما لا يقدر على تمييزه إلا الخبراء في علوم الأرض، خاصة وأن أغلب الآيات التي تتحدث عن قوم "ثمود" وعن نبيهم صالح – عليه السلام – هي من الآيات المكية، ورسول الله – صلى الله عليه وسلم – لم يمر بمدائن صالح إلا وهو في طريقه لغزوة تبوك في السنة التاسعة بعد الهجرة. فعن ابن عمر – رضي الله عنهما – أنه قال: لما نزل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بالناس على تبوك نزل بهم "الحجر" عند بيوت "ثمود" فاستقى الناس من الآبار التي كانت تشرب منها "ثمود" فعجنوا منها ونصبوا القدور فأمرهم رسول الله– صلى الله عليه وسلم–  فأهراقوا القدور، وعلفوا العجين الإبل، ثم ارتحل بهم حتى نزل بهم على البئر التي كانت تشرب منها الناقة، ونهاهم أن يدخلوا على القوم الذين عذبوا فقال: "إني أخشى أن يصيبكم مثل ما أصابهم فلا تدخلوا عليهم" (مسند الإمام أحمد) كذلك روى الإمام أحمد عن عمرو (عامر) بن سعد – رضي الله عنه أنه لما كان في غزوة "تبوك" تسارع الناس إلى أهل "الحجر" يدخلون عليهم فبلغ ذلك رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فنادي في الناس: "الصلاة جامعة". قال: فأتيت النبي – صلى الله عليه وسلم – وهو ممسك ببعيره وهو يقول: "ما تدخلون على قوم غضب الله عليهم" فناداه رجل: نعجب منهم يا رسول الله! قال – صلى الله عليه وسلم:- "أفلا أنبئكم بأعجب من ذلك؟ رجل من أنفسكم بنبئكم بما كان قبلكم وما هو كائن بعدكم فاستقيموا وسددوا فإن الله لا يعبأ بعذابكم شيئاً، وسيأتي قوم لا يدفعون عن أنفسهم شيئاً"      (مسند الإمام أحمد) وقد اختلف الباحثون في تحديد زمن قوم "ثمود" كما اختلفوا في تحديد زمن أسلافهم قوم "عاد" ولكن الإشارات القرآنية تؤكد على أنهم كانوا قبل زمن نبي الله موسى – عليه السلام – بفترة طويلة، وفي ذلك يقول ربنا – تبارك وتعالى:-) وَقَالَ مُوسَـى إِنْ تَكْفُرُوا أَنْتُمْ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ * أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا اللَّهُ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ وَقَالُوا إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ ( (إبراهيم: 8،9).
وهاتان الآيتان الكريمتان تؤكدان أن أقوام نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم كانوا قبل زمن نبي الله موسى – عليه السلام – بفترة طويلة. ويؤيد ذلك قول مؤمن آل فرعون الذي جاء نصه في القرآن الكريم على النحو التالي:-) وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ * مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعِبَادِ (       (غافر: 30، 31).
ولما كان الآثاريون يؤرخون فترة حكم فرعون موسى رمسيس الثاني (المعروف باسم فرعون الاضطهاد) بالفترة من (1301 ق.م.) إلى (1234 ق.م.) فإن قوم ثمود لابد وأنهم عاشوا في النصف الأول من الألفية الثانية من قبل الميلاد على أقل تقدير (من 2000 – 1500 ق.م.) ووجود العديد من النقوش الثمودية والنبطية والآرامية في أجزاء كثيرة من الجزيرة العربية (بما فيها مدائن صالح) يشير إلى أن المنطقة قد سكنت بالعديد من الأقوام من بعد هلاك قوم "ثمود" لأن القرآن الكريم يؤكد على هلاك المشركين من هؤلاء القوم هلاكا تاما وذلك بقول ربنا – تبارك وتعالى:-) وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَادًا الْأُولَى * وَثَمُودَ فَمَا أَبْقَى * وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا هُمْ أَظْلَمَ وَأَطْغَى * وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَى * فَغَشَّاهَا مَا غَشَّى * فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكَ تَتَمَارَى * هَذَا نَذِيرٌ مِنَ النُّذُرِ الْأُولَى ( (النجم: 50 – 56).
وكذلك قال – تعالى:-) فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا صَالِحًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَمِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ * وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ * كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا أَلَا إِنَّ ثَمُودَ كَفَرُوا رَبَّهُمْ أَلَا بُعْدًا لِثَمُودَ ( (هود: 66-68).
أما وجود إشارات آثارية إلى قوم "ثمود" في نقش للملك الآشورى سرجون الثانى (722 – 705 ق.م.) سجل فيه انتصارات للجيوش الآشورية على عدد من القبائل الثمودية في شمال الجزيرة العربية فإن هذه الآثار تشير بالتأكيد إلى سلالات عدد من الناجين من دمار قوم ثمود، خاصة وأن هناك ما يشير إلى أن عددا من الذين نجوا مع نبي الله "صالح" قد نزحوا إلى كل من منطقة الطائف في جنوب الحجاز، ومنطقة "الرس" في شمال شبه الجزيرة العربية.
من هذا الاستعراض تتضح ومضة الإعجاز العلمي والتاريخي في قول ربنا – تبارك وتعالى: )وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ( وفي استعراض القرآن الكريم لقصة نبي الله صالح – عليه السلام – مع قومه "ثمود" الذين أغفلتهم كتب التاريخ القديم إغفالا كاملا كما أغفلتهم كتب العهدين القديم والجديد.