( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ المَسْجِدِ الحَرَامِ إِلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ... *)

بسم الله الرحمن الرحيم

من أسرار القرآن

(425) ( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ المَسْجِدِ الحَرَامِ إِلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ... *)

(الإسراء:1)

بقلم

الأستاذ الدكتور: زغلول راغب محمد النجار

هذه الآية القرآنية الكريمة جاءت في مطلع سورة الإسراء‏,‏ وهي سورة مكية‏.

وآياتها مائة وإحدى عشرة بعد البسملة, وقد سميت بهذا الاسم لاستهلالها بالحديث عن معجزة الإسراء برسول الله- صلي الله عليه وسلم- من المسجد الحرام في مكة المكرمة إلي المسجد الأقصى في القدس الشريف, هذه الرحلة التي تلتها معجزة أخري وهي العروج بهذا النبي والرسول الخاتم إلي سدرة المنتهي مرورا بالسماوات السبع العلي. حديث الآية الكريمة عن رحلة الإسراء في ليلة27 رجب من السنة السابقة علي الهجرة النبوية الشريفة (أي في حدود سنة620 م) طاف رسول الله- صلي الله عليه وسلم- حول الكعبة المشرفة ليلا وحيدا, ثم عاد إلي بيته, وأوي إلي فراشه, وعند منتصف الليل جاءه جبريل- عليه السلام- ليوقظه من نومه مخبرا إياه بأن الله- تعالي- يدعوه إلي رحلة السماء. وعلي الفور تحرك الركب الكريم بالبراق من المسجد الحرام إلي المسجد الأقصى حيث استقبلتهما ثلة من الملائكة الذين صلوا خلف رسول الله- صلي الله عليه وسلم- في المسجد الأقصى.
وقد جاءت سورة الإسراء مؤكدة هذه الرحلة الكريمة في مطلعها, وجاءت سورة النجم مؤكدة ما تلي ذلك من العروج برسول الله- صلي الله عليه وسلم- إلي سدرة المنتهي عبر السماوات العلي. وعند سدرة المنتهي رأي جنة المأوي, ثم راح يصعد حتى سجد بين يدي رحمن الدنيا والآخرة, وتلقي منه الأمر بالصلاة, ثم عاد إلي بيت المقدس حيث صلي إماما بأنبياء الله ورسله ثم عاد إلي مكة المكرمة ليجد فراشه لا يزال دافئا, وهذا يعني أن الله- تعالي- قد طوي له المكان وأوقف له الزمن.
وعندما جاء الصباح حدث رسول الله- صلي الله عليه وسلم- أهل مكة بأخبار رحلته, فكان منهم من صدقها, ومنهم من لم يصدقها. وكان أول المصدقين بها أبو بكر بن أبي قحافة, ومن هنا سمي الصديق. وطفق مشركو مكة يتناقلون الخبر في سخرية واستعجاب حتى تحدي بعضهم رسول الله- صلي الله عليه وسلم- أن يصف لهم بيت المقدس. عندئذ جلي الله- سبحانه وتعالي- لرسوله الكريم صورة بيت المقدس فطفق يصفه لهم وصفا تفصيليا لكل ما يسألون عنه. وفي صبيحة ليلة الإسراء والمعراج جاء جبريل عليه السلام- ليخبر رسول الله بكيفية أداء الصلاة المفروضة وأوقاتها, وكان- صلي الله عليه وسلم- يصلي قبل ذلك ركعتين صباحا ومثليهما مساء كما كان يفعل إبراهيم- عليه السلام- وذلك قبل مشروعية الصلاة.
من الدروس المستفادة من هذه المعجزة الكبرى:
(1) الإيمان بأن الله- تعالي- علي كل شيء قدير وذلك لأن المعجزة خرقت كلا من المكان والزمان.
(2)
التسليم بحقيقة الملائكة, والوحي, والنبوة والرسالة, وباصطفاء الله- تعالي- لأنبيائه ورسله, وبضرورة الإيمان بهم جميعا دون تمييز أو تفريق.
(3)
اليقين ببعثة خاتم الأنبياء والمرسلين, وبوحدة رسالة السماء, وبالأخوة بين الأنبياء, وبين الناس جميعا.
(4)
التسليم بأن المعجزات خوارق للسنن, وبالتالي فإن العقل البشري لا يستطيع تفسيرها. ونحن نسلم بصحتها لوجود ذكر لها في كتاب الله وفي سنة رسوله- صلي الله عليه وسلم-.
(5)
الإيمان بأن الله- تعالي- فضل بعض الأماكن علي بعض وبعض الأزمنة علي بعض كما فضل بعض النبيين وبعض الرسل علي بعض وحتى بعض الناس العاديين علي بعض.
(6)
التأكيد علي ثقة المؤمن بمعية الله- تعالي- وبأنه إذا انقطعت حبال الناس, فإن حبل الله المتين لا ينقطع أبدا ما دام العبد مؤمنا بربه, متوكلا عليه, مستقيما علي طاعته.
(7)
الإيمان بحتمية مجيء اليسر بعد العسر, وبضرورة الثبات علي الحق حتى يأتي الله بالفرج.
(8)
اليقين بأن الابتلاء من سنن الحياة, وأنه من وسائل التربية, والتطهير, والتزكية, ورفع الدرجات.
(9)
الإيمان بأنه كما أن إلهنا واحد فلا بد أن تكون هدايته للبشرية واحدة, وأن يكون دينه واحد هو الإسلام العظيم الذي علمه لأبينا آدم- عليه السلام- لحظة خلقه, ثم أنزله علي سلسلة طويلة من أنبيائه ورسله, ثم أكمله وحفظه في القرآن الكريم وفي سنة خاتم الأنبياء والمرسلين. ويؤكد ذلك إمامة رسول الله للأنبياء والمرسلين في الصلاة في بيت المقدس.
(10)
التأكيد علي أن الإسراء والمعراج برسول الله كان بالجسد والروح معا, وفي حالة من اليقظة الكاملة وذلك من الشهادة علي طلاقة القدرة الإلهية المبدعة والتي لا تحدها حدود ولا يقف في طريقها عائق.
(11)
التسليم بأن معجزة الإسراء والمعراج جاءت تكريما لرسول الله صلي الله عليه وسلم بعد المعاناة الطويلة التي عاناها من الكفار والمشركين, وبعد تخلي أغلب أهل الأرض عنه, وتآمرهم عليه, ومطاردتهم له, حتي يكون ذلك درسا لكل مؤمن برسالته. هذه هي بعض الدروس المستفادة من رحلة الإسراء, وسوف نكمل الحديث عن رحلة المعراج في مقال مقبل ان شاء الله رب العالمين.