(وَآتِ ذَا القُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ...*)

بسم الله الرحمن الرحيم

من أسرار القرآن:

(445)- (وَآتِ ذَا القُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ...*)

(الاسراء:26)

بقلم

الأستاذ الدكتور: زغلول راغب محمد النجار

في هذا النص القرآني الكريم يأمر ربنا‏ -‏ تبارك وتعالي‏-‏ كل مؤمن به بإعطاء ذوي قرباه الحقوق الواجبة لهم عليه والتي تفرضها صلة الرحم‏.‏ وهذه الحقوق تشمل المودة‏,‏ والتزاور‏,‏ وحسن المعاملة‏,‏ والمشاركة في المسرات‏,‏ والمواساة في الشدائد‏,‏ ودفع المظالم‏,‏ وتحمل التبعات‏,‏ وغير ذلك من أوجه التراحم بين ذوي القربى‏.‏

وهؤلاء هم - في المقام الأول- أصحاب القرب في الدم, وتتسع دائرتهم لتشمل كل من يجمع بينهم نسب, علي أن يكون ذلك طلبا لمرضاة الله. وهذا الأمر الإلهي الذي جاء بعد كل من الأمر بتوحيد الله - تعالي- والخضوع بالعبادة له وحده, والأمر بالإحسان إلي الوالدين, فيه ما يعني أن تتابع هذه الأوامر الإلهية يؤكد ترابطها. فإيتاء ذوي القربى يرضي الوالدين, والإحسان إليهما يرضي الله - سبحانه وتعالي-, وإفراد الله بالوحدانية المطلقة فوق جميع خلقه, وبالعبادة الخالصة لجلاله هي قاعدة الإيمان الصحيح. وكأن النص القرآني يخاطب كل عبد مسلم قائلا له: كما راعيت حقوق ربك بتوحيده وإخلاص العبادة له, وراعيت حقوق والديك بالإحسان إليهما, فعليك أن ترعي حقوق أقاربك بصلة الرحم.
وهذا الأمر الإلهي بصلة الرحم يشمل كلا من الأحياء والأموات من الأقارب, كما يشمل ود الأموات منهم, خاصة ود الوالدين المتوفيين, كما يشمل أهل بيت رسول الله - صلي الله عليه وسلم- ونسل صحابته الكرام - عليهم رضوان الله-. ثم ينتقل النص القرآني إلي تأكيد حقوق كل مسكين يصادف العبد المسلم, وكل عابر سبيل يلقاه, يحتاج إلي العون والمواساة. وفي ذلك يقول رسول الله - صلي الله عليه وسلم-: "يد المعطي هي العليا, وابدأ بمن تعول: أمك وأباك, وأختك وأخاك, ثم أدناك أدناك" (النسائي). كذلك ذكر كل من الحاكم في المستدرك, والبيهقي في شعب الإيمان أن رسول الله - صلي الله عليه وسلم- أخذ بيد سيدنا عقبة بن عامر - رضي الله عنه- وقال له: " يا عقبة! ألا أخبرك بأفضل أخلاق أهل الدنيا والآخرة ؟ تصل من قطعك, وتعطي من حرمك, وتعفو عمن ظلمك. ألا ومن أراد أن يمد له في عمره, ويوسع له في رزقه فليصل ذا رحم منه". ويقول- صلي الله عليه وسلم-: "الصدقة علي المسكين صدقة, وهي علي ذي الرحم اثنتان: صدقة وصلة" الترمذي))
(والمسكين) في اللغة هو العاجز عن توفير احتياجاته الضرورية, لذلك يحمله ذوو قرباه, فإن لم يكونوا قادرين علي حمله, فإن علي المجتمع المسلم حمله حتى تتم كفايته. فقد أمر الله - تعالي- الأغنياء والموسرين في المجتمع المسلم بأن يعطوا للفقراء والمساكين حتى يكفوهم غيلة الفقر والمسكنة. والإسلام العظيم يحض علي أداء حقوق المحتاجين من اليتامى والأرامل والمقعدين, وحقوق غيرهم من الفقراء والمساكين, وجعل لهم نصيبا في كل من الزكوات والصدقات والكفارات. ورعاية الأغنياء للمحتاجين في مجتمعهم هي وسيلة من وسائل ربط الأفراد في المجتمع المسلم برباط من الأخوة والمحبة والمودة.
وقد شجع رسول الله- صلي الله عليه وسلم- الأغنياء علي حسن رعاية الفقراء والمساكين فقال: "الساعي علي الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله, أو كالذي يصوم النهار ويقوم الليل" (البخاري).
فإذا لم يكن في مقدور المسلم مساعدة من يقصده من الفقراء والمساكين فعليه أن يصرفه بالحسنى صونا لكرامته
وتعبير ابن السبيل يطلق علي المسافر إلي بلد غير بلده, وليس معه ما يستعين به علي متطلبات الحياة ولا علي دفع تكاليف عودته إلي بلده. والإسلام يأمرنا بجعل حق في الزكاة لابن السبيل, ولذلك يأمرنا النص القرآني الذي نحن بصدده بإعطاء ابن السبيل حقه, وجعل ذلك موازيا للإنفاق علي كل من الوالدين والأقربين والمساكين.
والدولة الإسلامية تتحمل كل هذه الواجبات من حقوق الفقراء والمساكين وابن السبيل, أما حقوق ذوي القربى فتبقي في دائرة الأسرة. وإذا غاب دور الحكومة الإسلامية فعلي كل مسلم أن يتحمل مسئولياته في مجتمعه. وبذلك يسود المجتمع المسلم معني الأخوة الإنسانية التي دعا إليها القرآن الكريم بقول ربنا- تبارك وتعالي-: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً..) (النساء:1) وهذا كله من قيم الإسلام العظيم الذي يأمر بفعل الخيرات طلبا لمرضاة الله, وتعميقا لروح الأخوة في المجتمع المسلم.