الدكتور زغلول يرد على القس رفعت والأهرام ترفض النشر

في مقاله الأسبوعي يوم الاثنين 27/2/2006 بجريدة الأهرام المصرية تعرض الدكتور زغلول النجار للأدلة التي تؤكد الإشارة إلى بعثة سيدنا ـ محمد صلى الله عليه وسلم ـ في الكتاب المقدس ، المزمارين رقم ( 83 ، 84 )، وذلك في معرض حديثه عن الآية رقم 157 سورة الأعراف " الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ.."، وقد أوضح فضيلته كيف أن النص المكتوب باللغة الانجليزية ذُكِرَ به كلمة " بكة " للاستدلال على مكان نزول النبي الخاتم، وأن هذا النص عندما ترجم إلى العربية حُرِّفَت الكلمة إلى وادي البكاء. وقد أثار المقال العديد من الجهات المسيحية، والتي قامت بدورها في الضغط على إدارة جريدة الأهرام، ومن ثم قام القس رفعت فكري بالرد على مقال فضيلة الدكتور، وقد أرسل فضيلة الدكتور رده مقالاً للرد القس رفعت في سياق مقاله الأسبوعي التالي بينما رفضت إدارة الصحيفة نشر رد الدكتور.