الأمين العام للهيئة العالمية للإعجاز العلمي ضمن أكثر من 300 عالم وداعية ينصرون النبي ـ صلى الله عليه وسلم

شارك فضيلة الشيخ الدكتور عبد الله المصلح الأمين العام للهيئة في مؤتمر نصرة النبي ـ صلى الله علية وسلم ـ الذي عقد في البحرين يومي 22-23 صفر 1427، وحضره أكثر من 300 عالم وداعية من كافة أنحاء العالم الإسلامي. وانتهى المؤتمر إلى إصدار عدة قرارات، أهمها :
1.إنشاء "المنظمة العالمية لنصرة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ " لتكون الإطار الجامع والمنظم لاستمرار وتواصل أعمال المؤتمر الذي هو بمثابة رد فعل لأزمة الرسوم المسيئة للنبي التي نشرتها في البداية صحيفة " يولاندز بوستن " الدانمركية، وتبعتها في ذلك عدة صحف غربية.
2. إقامة (4) مكاتب مساندة للمنظمة العالمية لنصرة النبي تتولى الشؤون القانونية والاقتصادية والإعلامية، بالإضافة إلى " صندوق عالمي لنصرة الرسول " عليه الصلاة والسلام.
واعتبر المشاركون في هذا المؤتمر أن إنشاء مكتب النصرة القانونية سيكون مرجعية موثقة لأعمال النصرة القانونية التابعة للمنظمة؛ لأنه سوف يتولى المتابعة القانونية والقضائية لكل ما يسيء إلى الإسلام والقرآن الكريم والرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ وتجريم مرتكبي تلك الإساءات.
3. إنشاء " مركز النصرة الاقتصادية " الذي سيتولى شؤون المعلومات والدراسات الاقتصادية، وسيكون مرجعية موثقة لأعمال النصرة الاقتصادية التابعة للمنظمة، وفعاليات المقاطعة الاقتصادية على وجه الخصوص .
4. إنشاء " مكتب التنسيق والاتصال " الذي ستكون مهمته التواصل والحوار مع غير المسلمين.
5. إنشاء " الصندوق العالمي لنصرة الرسول " ـ صلى الله عليه وسلم ـ وسيكون هذا الصندوق تابعاً للمنظمة العالمية لنصرة النبي، وستكون مهمته الرئيسة هي تمويل مشروعاتها وأنشطتها. واعتبر المؤتمرون أن التبرعات التي وردت إلى المؤتمر هي اللبنة الأولى في تأسيس هذا الصندوق.
وأكد مؤتمر المنامة على فاعلية سلاح المقاطعة في نصرة النبي باعتبارها الأسلوب الحضاري في الاحتجاج، وشدد المؤتمرون على ضرورة الالتزام بوثيقة المقاطعة الاقتصادية ووثيقة ضوابط النصرة التي صدرت عن المؤتمر.