المواد السامة الموجودة طبيعياً في الأطعمة


تحتوي الأطعمة على عناصر غذائية أساسية للإنسان إضافة إلى ذلك فإنها تحتوي على مركبات كيماوية سامة وضارة بالصحة وبكميات متفاوتة ، وهذه المركبات لم تتم إضافتها للطعام في أي مرحلة من مراحل الإنتاج أو التصنيع، فهي موجودة طبيعياً . وتختلف هذه المركبات في تركيبها وصفاتها وتأثيرها السام. ومن هنا يتضح أهمية مبدأي التوسط والتنوع في غذاء الإنسان . فالتوسط هو تناول الكميات المناسبة للإنسان بدون إفراط وبالتالي لن يتم التسمم في حالة وجود هذه المركبات الكميائية ، بل على العكس، فبعضاً من هذه المركبات لها تأثيرات صحية نافعة إذا تناولت عند جرعات مناسبة. أما مبدأ التنوع فهي تنويع المصدر الغذائي ، فمثلاً لسد احتياج الإنسان من البروتين ، يجب تناول كميات متنوعة من اللحوم والأسماك والطيور والبقوليات على فترات زمنية مختلفة ، وليس الاعتماد على مصدر واحد كاللحوم مثلاً، فلو كان هنالك مركبات سامة في إحدى هذه المصادر فلن تتراكم في أجسامنا إذا نوعنا هذه المصادر . كما أن الحس السليم مهم لمعرفة ماذا يؤكل وماذا لايؤكل ، ماذا يؤكل مطبوخاً وماذا يؤكل نيئاً.. وهكذا .

مجلة الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة (العدد الرابع عشر) ذو القعدة 1423