العينان


وصل العلماء إلى أن الأشعة تنعكس عن الأشياء فتصل مقلوبة على الشبكية ثم يترجمها المخ إلى صورة حقيقية وهذا في أجزاء من أجزاء الثانية، ولكنهم لم يعلموا سبب وصول الصورة مقلوبة وآلية رؤيتها صحيحة، ومن المؤكد أنهم في المستقبل سيصلون إلى هذا السر وقد نصل قبلهم بإذن الله ولكن الأهم انه موجود في كتابنا ولو دققنا فيه لوجدنا هذه النظرية وغيرها الكثير من الأشياء الغامضة، بقي أن تعلم أن 90% من المعلومات تدخل عبر العينين، وأن هذه الرموش ترمش بمعدل مره إلى مرتين كل ثانية أي نصف ساعة من اليوم تبقى العين مغمضة إن لم تنم ! أما العدسة التي تغير تركيزها ألف مرة عند تغير شدة الضوء. والدموع التي بالإضافة إلى تعبيرها عن المشاعر والأحاسيس ففيها مادة مطهرة قيل أنها الأفضل على الإطلاق.