العـنـــاكـــب


                          

قال تعالى :"مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ العَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وإِنَّ أَوْهَنَ البُيُوتِ لَبَيْتُ العَنكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ "(العنكبوت آية: 41).
قبل التعرف على أوجه الإعجاز العلمي في آية قرآنية كريمة يجب ربطها بما قبلها و ما بعدها من آيات حتى نفهم موضعها في إطار السياق العام للسورة التي وردت فيها ، كذلك يجب ربطها بكافة الآيات المتصلة معها في المعنى .

تسبق قوله تعالى : "إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ "( العنكبوت:42 ) .                                                                    
و قد جاء في تفسير هذه الآيات الكريمة أن الله ـ سبحانه و تعالى ـ شبه الكافرين في عبادتهم للأصنام بالعنكبوت في اتخاذها بيتا ضعيفاً واهيا لا يجير آويا و لا يريح ثاوياً .

و من لطائف التعبير القرآني أن المقصود بالوهن المذكور في الآية القرآنية الكريمة ربما يكون مرجعه إلى ما كشف عنه العلماء من ضعف البنية الاجتماعية في بيوت الحياة للحيوانات الراقية ، فلا تجد في عالم العنكبوت سوى الأنثى تطيح برأس زوجها أو صغارها تهجر مواطن أهلها ..إلى غير ذلك من مظاهر التفكك و عدم الترابط - وليس يقصد هنا بيت العنكبوت نسيجه لأن نسيج العنكبوت من أقوى الأنسجة الطبيعية و أن صلابتها تزيد على صلابة الحديد الصلب حتى سمي بالصلب الحيوي و أن بيت العنكبوت من أقوي البيوت المعروفة من حيث متانة نسيجه الذي يستطيع أن يقاوم الرياح العاتية .

و يتجلى الإعجاز العلمي في التعبير القرآني عن الفعل بصيغة المؤنث في كلمة "اتَّخَذَتْ " ،وهي إشارة في غاية الدقة للدلالة على أن الأنثى ـ و ليس الذكر ـ هي التي تقوم بصنع نسيج البيت ،و كذلك الإشارة إلى ظاهرة التفكك الأسري في بيت العنكبوت في أن العنكبوت الأم تقوم بقتل زوجها بعد التلقيح مباشرة و كذلك يهجر صغار العناكب أعشاشها في سن مبكرة ، و هو ما كشف عنه العلم الحديث بالنسبة لغالبية أنواع العنكبوت ، و ما كان لأحد قط أن يفطن إلى هذه الحقيقة وقت نزول القرآن الكريم .