هالة كهرومغناطيسية حول سنبلة القمح


 

 أثبت العلم الحديث ومن خلال التصوير بكاميرا كيرليان (Kirlian Photography) أن حبة القمح عندما تبدأ بالتنبيت وإخراج برعمها فإنها تحاط بهالة من الموجات الكهرومغناطيسية تبدأ بالإحاطة بحبة القمح، تماماً كما هي الهالة التي تحيط بالإنسان الحي المفعم بالطاقة، وكأن بعث الحياة في هذه الحبة التي أنبتها الله ـ تعالى ـ قد بعث فيها طاقة عظيمة، والجدير بالذكر أن هذه الهالة غير موجودة حول حبوب القمح العادية المخزنة وغير الموجودة في سنبلها.
وتقوم قطرات المطر النازلة من السماء والمنصبة انصباباً عظيماً قوياً ثجاجاً بشحن عناصر التربة بعد ما كانت ميتة، لا طاقة فيها ولا شحنات، فتجعل هذه العناصر والصفائح المعدنية الموجودة في التربة تشحن بشحنات موجبة وأخرى تشحن بشحنات سالبة، فأما العناصر والحبيبات والصفائح المعدنية ذات الشحنات المتماثلة المتشابهة فإنها تتنافر مع بعضها البعض، وتتحرك مهتزة مبتعدة عن بعضها البعض، وأما العناصر والحبيبات والصفيحات المعدنية ذات الشحنات المختلفة فتتجاذب مع بعضها البعض، وتتحرك مهتزة مقتربة من بعضها البعض.