النجم القطبي


علي الرغم من أن كل ما في صفحة السماء من أجرام يدور حول محوره‏,‏ ويسبح جارياً في مداره، إلا أن النجم القطبي يبدو ثابتاً في مكانه بالنسبة للأرض‏,‏ ولا يشترك في الدوران الظاهري لقبة السماء وما بها من نجوم‏‏ والناتج عن دوران الأرض حول محورها من الغرب إلي الشرق دورة كاملة في كل أربع وعشرين ساعة‏ (‏ في زماننا الراهن‏).
والسبب في ذلك هو أن النجم القطبي يقع علي امتداد محور دوران الأرض حول نفسها تماما‏ً,‏ وبذلك يحدد لنا اتجاه الشمال الحقيقي‏ ـ‏ والمعروف باسم الشمالي الجغرافي‏ ـ‏ ويتعامد على هذا الاتجاه يميناً شرق الأرض‏ ويساراً غربها ـ أي اتجاه الشرق الحقيقي والغرب الحقيقي بالنسبة للأرض ككوكب‏ ـ‏ ويتضح من ذلك جانب من جوانب الحكمة الإلهية المبدعة بخلق هذه العلاقة حتى يبقى النجم القطبي بمثابة البوصلة الكونية المعلقة في السماء الدنيا لإرشاد أهل الأرض إلى الاتجاهات الأربعة الأصلية‏,‏ وفي ذلك يقول ربنا‏ ـ‏ تبارك وتعالى ـ:
" وَعَلامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ "‏  ‏(‏النحل‏:16)‏.
ويقول‏:‏ " رَّبُّ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلاً "   (‏المزمل‏:9)‏.