الدكتور زغلول النجار الشخصية الإسلامية الأولى


فاز فضيلة الأستاذ الدكتور زغلول راغب النجار بجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم للدورة العاشرة للجائزة، كما فاز بلقب الشخصية الإسلامية الأولى لعام 1427 هـ، وذلك بعد إعلان اللجنة المنظمة لذلك نظراً لإسهاماته المتميزة في خدمة القرآن الكريم وعلومه من خلال مجال الإعجاز العلمي في القرآن والسنة النبوية.
وقال المستشار إبراهيم محمد بو ملحة ـ رئيس اللجنة المنظمة للجائزة ـ: "
إن الدكتور زغلول النجار من العلماء البارزين في الأمة الإسلامية بما يقوم به من خدمات كثيرة في الدعوة الإسلامية واستجلاء عظمة كتاب الله بما يحتوي عليه من مظاهر في الإعجاز العلمي "، كما أشار إلى أن الدكتور النجار له العديد من المحاضرات والمؤلفات والأشرطة في هذا الجانب الحيوي، حيث يعتبر ما قام به إنصافاً لهذا المجال.
وأضاف بو
ملحة خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد صباح أمس أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي راعي الجائزة رحب وبارك هذا الاختيار وأثنى على جهود الدكتور زغلول النجار.

ومن جانبه قال الدكتور سعيد حارب ـ نائب رئيس اللجنة المنظمة ـ: " إن
الدكتور زغلول النجار هو أول من ربط الإعجاز العلمي الحديث بالقرآن الكريم وبدأ في ذلك منذ 50 عاماً، ومن ثم انتشر هذا العلم في العالم العربي والإسلامي وفي العالم الغربي، واستحدث له ولأول مرة كراسي في الجامعات ومؤسسات البحث العلمي، إضافة إلى جهده الشخصي ".
 
كما أوضح الدكتور سعيد حارب أن هذا الاختيار يأتي متوافقاً مع توجه الجائزة بالاهتمام بالإعجاز العلمي في القرآن، مؤكداً أن الجائزة قامت بطباعة عدد من الكتب في هذا المجال، وأشار إلى أن خدمة القرآن الكريم ليست فقط في تلاوته وحفظه، وإنما تمتد إلى علومه المتعددة، وهذه رسالة الجائزة. 
وقال عارف جلفار ـ رئيس وحدة الأنشطة والبرامج ـ: " إن اهتمامات الدكتور زغلول النجار بالإعجاز العلمي في القرآن بدأت في الخمسينات، وهو صاحب فكرة تأسيس مقعد للإعجاز في جامعة عجمان ".
وبهذا يعتبر الدكتور زغلول هو الشخصية المصرية الثالثة التي تحصل على هذه الجائزة بعد كلٍ من فضيلة الشيخ متولي الشعراوي، وفضيلة الدكتور يوسف القرضاوي.
وتعتبر فعاليات جائزة دبي للقرآن الكريم من أكبر الفعاليات الإسلامية في العالم العربي و الإسلامي.
وإليكم أسماء الفائزين بجائزة دبي الدولية على مدى تسع سنوات سابقة:
فاز بالجائزة الأولى لعام 1418 هـ فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي  من مصر.
فاز بالجائزة الثانية لعام 1419 هـ  فضيلة الشيخ أبي الحسن الندوي  من الهند.
فاز بالجائزة الثالثة لعام 1420 هـ الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة.
فاز بالجائزة الرابعة لعام 1421 هـ فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي من مصر.
فاز بالجائزة الخامسة لعام 1422 هـ فضيلة الرئيس علي عزت بيجو فيتش رئيس البوسنة والهرسك.
فاز بالجائزة السادسة لعام 1423 هـ معالي الشيخ الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي  الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي من السعودية.
فاز بالجائزة السابعة لعام 1424 هـ جامعة الأزهر الشريف في جمهورية مصر العربية.
فاز بالجائزة الثامنة لعام 1425 هـ الشيخ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي من سوريا.
فاز بالجائزة التاسعة لعام 1426 هـ فضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس من السعودية.

 

نبذة عن الجائزة:
رؤية الجائزة:
تسعى جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم إلى أن تكون الرائدة والمتميزة على مستوى العالم الإسلامي في مجال خدمة القرآن الكريم وعلومه، وتكريم أهله .
رسالة الجائزة

·         تنظم الجائزة مسابقات دولية ومحلية لحفظة القرآن الكريم من شتى أنحاء العالم وفق معايير عادلة ومتميزة.
·         تكرم الجائزة حفظة القرآن والشخصيات الإسلامية البارزة والمؤسسات العلمية والدعوية، وتحرص أن يكون تكريمها الأفضل على مستوى العالم الإسلامي.
·         تشرف الجائزة على مراكز تحفيظ القرآن الكريم بدبي، وتحرص على التواصل مع المراكز القرآنية داخل الدولة، وتسعى لتنشيط تحفيظ القرآن الكريم.
·         تهتم الجائزة بخدمة علوم القرآن الكريم وتنظيم الملتقيات والندوات والمحاضرات ذات الصلة بالدراسات والأنشطة القرآنية، وتسعى لنشر الثقافة القرآنية.
·         تستثمر الجائزة الفرص المتاحة والبيئة الاجتماعية في إمارة دبي لتحقيق أهدافها، وتهتم بتنمية روح العمل الجماعي والتطوعي.