الملتقى العالمي الأول لطب القلب في ضوء القرآن والسنة


صباح يوم الاثنين الموافق 25 شعبان 1427- 18 سبتمبر 2006 وتحت رئاسة د/ عبد الله آلعبد القادر، انطلقت فعاليات الملتقى العالمي الأول لطب القلب في ضوء القرآن والسنة بالدمام، وذلك بمشاركة ثلة من علماء الأمة وأعلامهما في مجالات الطب والفقه والإعجاز العملي في القرآن والسنة من مختلف البلاد وشتى الأقطار.
فبالإضافة إلى الدكتور زغلول النجار، حضر الملتقى علماء متخصصون، وعلامات بارزة في تخصصاتهم, هم:
1.فضيلة الأستاذ الدكتور/ عبد الله المصلح الأمين (العام لهيئة الإعجاز العلمي للقرآن الكريم والسنة النبوية برابطة العالم الإسلامي).
2.د/ أحمد فهمي الوتيدي (استشاري جراحة القلب، وباحث في علوم القلب والقرآن).
3.أ.د/ محمد بن علي البار (استشاري التشريع الإسلامي).
4.أ.د/ محمد بن راشد الفقيه (رائد جراحة القلب المعروف).
5.أ.د/ زهير الهليس (رائد جراحة أمراض القلب الخلقية المعروف).
6.أ.د/ عصام البشير (وزير الأوقاف السوداني السابق، والعلامة المعروف).
7.د. سعد اليوسف (استشاري قلب الأطفال، وكبير الأطباء لمركز الأمير سلطان لأمراض وجراحة القلب).
8. د. عبد الله آلعبد القادر (استشاري أمراض القلب الخلقية وكهرباء القلب، والمشرف العام على مركز الأمير سلطان لأمراض القلب بالمنطقة الشرقية).
9.د. باسل الشيخ (أستاذ جراحة الأعصاب بجامعة طيبة).
10.د. جميل العطا (رئيس قسم قلب الأطفال بمستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة).
11.د. أحمد أزهر (استشاري الأطفال وقلب الأطفال).
12.د. حسين يماني (أستاذ الطب الباطني والقلب بجامعة طيبة).
13.د. طارق حواس (أستاذ العقائد بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية).
14.د. أحمد زيتوني (استشاري جراحة الأعصاب بوزارة الصحة).
15.د. أحمد كنعان (مؤلف الموسوعة الطبية الفقهية).
16.د. محمد البربري (استشاري العناية المركزة بمركز الملك عبد العزيز للقلب بالحرس الوطني بالرياض).
17.د. محمد الشريف (كابتن طيار، ودكتوراه في الشريعة).
18.م. لطف الله القاري (باحث في تاريخ الطب لدى المسلمين).
19.د. وليد حسن (استشاري ورئيس قسم قسطرة القلب بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض).
20.العلامة الكبير فضيلة الدكتور سلمان بن فهد العودة.
21.د. سعيد العوفي (استشاري أول قلب الأطفال).
22.د. إدريس جلي (استشاري أول قلب الأطفال).
23.د. عبد الله إسماعيل (استشاري أول الطب الطبيعي والتأهيل بوزارة الصحة). وقد ألقى الدكتور زغلول النجار محاضرتين بالملتقى، أولهما كانت بعنوان " السبق العلمي للقرآن الكريم ومسئوليات الطبيب المسلم "، وذلك في الجلسة الأولى بعد الجلسة الافتتاحية يوم الاثنين الموافق 18/9/2006، وقد استغرقت المحاضرة مدة خمس وعشرين دقيقة.
بينما كانت ألقى المحاضرة الثانية التي تحمل عنوان " قضية الإعجاز العلمي وضوابط التعامل معها " في اليوم الثاني للمؤتمر ـ الثلاثاء 19/9/2006 ـ في الجلسة الخامسة، وقد استغرقت المحاضرة نفس مدة سابقتها. هذا، وقد توجه الدكتور زغلول إلى جدة لحضور الملتقى الأول لتطوير تدريس علوم الرياضيات حيث ألقى محاضرة بعنوان " الجديد في الإعجاز العلمي في القرآن الكريم "، وفي نهاية الجلسة دارت مناقشة تعرضت لكتابين من كتب الدكتور زغلول ، هما: " نظرات في أزمة التعليم المعاصر" و " قضية التخلف العلمي والتقني عند المسلمين ".
ومن جدة توجه إلى مكة حيث تمت استضافت مستشفى النور فضيلة الدكتور ليلقي محاضرة بعنوان " الجديد في الإعجاز العلمي "، كما دعا الوجيه عبد الرحمن فقيه الدكتور زغلول إلى مأدبة سحور دعاني حيث كان من ضمن أكثر من 100 شخص، وتكلم فيها عن الواقع الإسلامي وواجب المسلمين المثقفين لتغييره.